تاريخ الاضافة
الأحد، 28 مارس 2010 07:23:50 م بواسطة المشرف العام
0 935
عتاب على هامش الشوق ...!!
اغفي على صَدرِ هـذا العَالَـمِ التَّعِـبِ
كي تَستَرِيحي مِـنَ التِّرحَـالِ والهَـربِ
كـي تَستَرِيحـي فَقَـدْ تَبقَيـنَ شـاردةً
في غُربةِ الـذَّاتِ عنِّـي دُونَمَـا سَبَـبِ
أَخشَى عَلَيكِ انْشِطَـارَ الـرُّوحِ غَارِقَـةً
في لُجَّةِ الخُوفِ أو فـي ظُلمَـةِ الرِّيَـبِ
أُحِيـلُ قَلبـي فِـرَاشـاً دَونَ أَغطِـيَـةٍ
أُدَثِّـرُ الحُـبَّ بالأَجـفَـانِ والـهَـدَبِ
أُحِيـلُ رُوحِـي مَــدَارَاتٍ مُزيَّـنـةً
بالنَّجمِ، بالقَمَـرِ الضَّـاوِي، وبالشُّهُـبِ
تَجَمهَرِي إِنَّنِـي أَطلَقـتُ مِـنْ وَجَعِـي
لَـكِ الفَرَاشَـاتِ فـي أَثوَابِهَـا القُشُـبِ
إذَا تَخَطَّـيـتِ صَحـرَائـي مُتَمتِـمَـةً
بالغيثِ فوقيْ فَلَا تَخشَـي مِـنَ اللَّهَـبِ
إنْ احتـراقـي قَرَابِـيـنٌ أُقَـدِّمُـهَـا
لأجـلِ حُبِّـي فَـلَا تَخشَيـهِ واقتربـي
مَا حَلَّ بِيْ مِنْ عَـذابٍ صُـرتُ أَأَلفُـهُ
مِنْ قَبلِ أَنْ تَعرِفِي نَـارَاً مَـعَ الحطـبِ
اغفي على الصَّـدرِ واختَـاري نُغيمَتَـهُ
فَكُلُّ نَبـضٍ لأَجـلِ الحُـبِّ لَـمْ يَغِـبِ
دَعِـي أنامِلَـكِ الخضـراءَ تَفتَـحُ لِـيْ
بابـاً مُطـلاً علـى أُنشُـودَةِ العِـنَـبِ
وجدِّفـي فـي دِمَائِـي غَيـرَ آسِـفَـةٍ
هُنَالِكَ الثَّلجُ فـي الأَعمَـاقِ لَـمْ يَـذُبِ
وهرولي -حِلمُنَا في الـذَّاتِ منتظـرٌ-
خَلفِي لِنَغشَـى لَيَالِـي الحِلـمِ بِالطَّـربِ
أَصُـوغُ مِـنْ تِبْـرِ وِجدَانِـي قَلائِـدَهُ
وَحِينَهَـا تَلبَسِيـنَ الـحُـبَّ بِالـذَّهَـبِ
كـانَ المـدى فَاتِحَـاً بالأمـسِ نَافِـذَةً،
لَمْ ننطلقْ شَهـوَةً فـي العَالَـمِ الرَّحِـبِ
لَمْ تَنزَلِقْ فـي مَصَـبِّ النَّهـرِ نَزوَتُنَـا
بِالرَّغـمِ كُنَّـا نُبُـوءَاتٍ مِـنَ الكَـذِبِ
كُنَّا ضَبَابَـاً وَفَحـوَى الزَّيـفِ يُمكِنُـهُ
يُخفِي الحَقِيقَـةَ فـي إِربَاكَـةِ الصَّخَـبِ
تَخَبَّأَ الشَّوقُ خَلفَ الخَوفِ .. وَانْفَتَحَـتْ
كُـلُّ الجِرَاحَـاتِ لَمَّـا خَانَنِـي طَلَبِـي
إِنْ المَشَاعِـرَ حَمقَـى حِيـنَ تُرسِلُنَـا
بِلا عَنَاوِيـنَ صَـوبَ التِّيـهِ والحُجُـبِ
مَـا الـحُـبُّ إِلا نَوَامِـيـسٌ تُهَذِّبُـنَـا
إِذَا الحَمَاقَةُ …. زَادَتْ حِدَّةَ الغَضَبِ ….
أَو الغِوَايَـةُ كَانَـتْ جُــلَّ رِحلَتِـنَـا
في الوَهمِ، لِلوَهمِ، للإعيَـاءِ، وَالعَطَـبِ
إِنْ تَقرَئِينِـي لِـذَاتِ النَّـصِ رُؤيَـتَـهُ
فَلتَقرَئِيـنِـي قَـدَاسَـاتٍ مِــنَ الأَدَبِ
حَسبِي بأَنَّ الهـوى ثِلثَـانِ مِـنْ وَلَـهٍ،
وَثُلثُـهُ قِسـمَـةٌ للـشَّـوقِ والعَـتَـبِ
05/07/2008م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عباس علي العسكرعباس علي العسكرالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح935
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©