تاريخ الاضافة
الأحد، 28 مارس 2010 07:43:00 م بواسطة المشرف العام
0 1126
إشتياق بعنوان آخر !!
لَا تَحسَبِي بِالقَلـبِ قَـلَّ هَـوَاكِ
مَـازَالَ قَلبِـي عَاشِقَـاً يَهـوَاكِ
مُذْ بَاتَ في بُستَانِ عِشقِكِ زَهـرَةً
يَغفُـو سَعِيـدَاً غَارِقَـاً بَـنَـدَاكِ
لَا تَحسَبِي نَبضَ الفُؤَادِ إِذَا سَـرَى
حَيَّـاً بِشِريَـانِ الهَـوَى لِسِـوَاكِ
أَوصَدتُ بَابِيْ خَلْفَ كُـلِّ وِشَايَـةٍ
وَفَتَحتُ في وَجهِ الهَـوَى شُبَّاكِـي
وَنَبَذتُ حُبَّ الغَانِيَاتِ وَلَمْ أَجِـدْ
فـي مُهجَتِـي يَـا حُلوَتِـي إِلَّاكِ
أَضحَيـتِ ظِـلَّاً وَارِفَـاً بِنُعُومَـةٍ
مَنَحَتـهُ دِفئَـاً صَارِخَـاً عَينَـاكِ
تَسرِينَ في الشِّريَانِ أُغنِيَـةً عَلَـى
إِيقَـاعِ قَلبِـي حِينَمَـا غَـنَّـاكِ
لَولَاكِ كَانَ التِّيـهُ كُـلَّ حَقِيقَتِـي
وَلَضِعتُ في دَربِ الجَـوى لَـولَاكِ
هَلْ تَعلَمِينَ مَدَى اشْتِيَاقِي/ لَهفَتِـي
وَمَدَى التَّحَنُّنِ كَيْ أَنَـالَ رِضَـاكِ
هَلْ تَعلَمِينَ بِـأَنَّ أَنفَاسِـي الَّتـي
في دَاخِلِ الرَّئَتِينِ، طِيـبُ هَـوَاكِ
هَلْ تَعلَمِينَ غِيَابَ طَرفِـكِ لَحظَـةً
سَبَبُ انْكِسَارِي يَقتَضِـي رُؤْيَـاكِ
مَا القَصدُ مِنْ رُؤْيَاكِ شَهوَةَ عَاشِـقٍ
لِتُذيبَهَـا حِيـنَ اللِّقَـا شَفَتَـاكِ
إِنِّي أَرُومُ لِقَاءَنَـا كَـيْ أَرتَـوِي
وَهَجَاً تَدَفَّـقَ مِـنْ سَنَـا مَـرآكِ
وَأَطُوفُ في سَاحَاتِ عِشقِكِ وَالِهَاً
وَخَرَائِطِي قَـدْ طَابَقَـتْ لِـرُؤَاكِ
حَلَّقتُ في جَـوِّ المَـوَدَّةِ قَاصِـدَاً
في رِحلَتِـي أَنْ أَرتَقِـي لِسَمَـاكِ
لَا تَذكُرِي (…..) هَذا الحَدِيثَ فَإِنَّهُ
سَهـمُ المَنيَّـةِ إذْ يُمِيـتُ فَتَـاكِ
لَا تَذكُرِي (…..) هَذا الحَدِيثَ فَإِنَّهُ
فَتكٌ يَشِـلُّ عَزِيمَتِـي وَحِرَاكِـي
قَدَّمتُ أَحلَامِي وَكُـلَّ عَوَاطِفِـي
وَمَشَاعِـرِي مَنزُوعَـةَ الأَشـوَاكِ
قَدَّمتُهَـا عَبَـقَ الـوُرُودِ مُعَانِقَـاً
رُوحَاً بِرُوحِي لَـو أَتَـى ذِكـرَاكِ
أثَّثتُ قَلبِي بِالهَـوَى يَـا سَلوَتِـي
هيَّأتُـهُ كَـيْ يَحتَـوِي مَـثـوَاكِ
لَمْ أَستَطِعْ إِخفَاءَ هَمسِكِ في فَمَـي
لَمْ يَستَطِعْ شِعرِي عَلَـى إِخفَـاكِ
يَا أَنتِ يَـا غَيثَـاً تَهَاطَـلَ رِقَّـةً
فَسُقِيتُ عَذبَ الغَيثِ مِنْ يُمنَـاكِ
حَاشَاكِ يَا فَصلَ الرَّبِيـعِ وَزَهـوَهُ
وَجَمَالَـهُ أَنْ تَبخَلِـي حَـاشَـاكِ
وَمُنَايَ يَا أَمَلِي وَبَسمَـةَ خَاطِـرِي
لَمْ تَختَلِفْ قَـدْ مَاثَلـتْ لِمُنَـاكِ
هَا أَنتِ أَغرَقـتِ الفُـؤَادَ مَحَبَّـةً
وَإِذَا حَيَاتَـهُ عَسجَـداً أَعـطَـاكِ
فَلِذَا اقْتَبستُ مِنَ المَحَبَّـةِ حِصَّتِـي
وَكَتَبـتُ إِسمِـي نَاصِعَـاً بِلِـوَاكِ
يَا آيَةَ الحُبِّ العَفِيـفِ بِسُـورَةِ _
العِشقِ المُطهَّـرِ فَالكَيَـانُ تَـلَاكِ
سُبحَانَ مَنْ خَلَقَ الجَمَـالَ بِقُـدرَةٍ
مِنْ فَيضِ ذَاكَ الحُسنِ قَدْ سَـوَّاكِ
وَدَمَاثَةُ الأَخَلَاقِ فِيـكِ مَحَاسِـنٌ
مَا أَجمَلَ البَسَمَـاتِ تَمـلأُ فَـاكِ
هَيَّا اخْبِرِينِـي أَيُّ حُضـنٍ طَاهِـرٍ
سَـامٍ إِلـى أُفُـقِ العُـلَا رَبَّـاكِ
أَروَاكِ ثَديُ الطُّهرِ أَقـدَسَ نُبلِـهِ
وَكَـذَا نَقَـاوَةَ فَضلِـهِ غَــذَّاكِ
فَتَرَعرَعَتْ رُوحُـي بمرتـعِ قصـةٍ
مُنذُ الطُّفُولَةِ لَـمْ تَقـفْ بِصِبـاكِ
حتَّى بِرَيعَـانِ الشَّبَـابِ وَجَدتُهَـا
دُرَّاً تمثَّـلَ حُسـنُـهُ بِصِـفَـاكِ
هَا أَنتِ أَعطَيتِ الجَمَـالَ حَـلَاوَةً
فَـإِذَا بِـهِ كُـلَّ البَهَـاءِ حَبَـاكِ
مَازَالَ قَلبِـي خَافِقَـاً بِالحُـبِّ إِذْ
أَنتِ الحَيَاةُ .. وَلَمْ يكُـنْ يَنسَـاكِ
26/12/2006م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عباس علي العسكرعباس علي العسكرالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح1126
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©