تاريخ الاضافة
الأحد، 28 مارس 2010 07:49:19 م بواسطة المشرف العام
0 676
رمادٌ تدره الرياح
بِالأَمسِ كُنَّـا … وَكَـانَ الحُـبُّ مُلتَهِبَـا
وَالآنَ أَينَ الهوى؟ .. هَلْ ضَاعَ أَمْ هَرَبَا ؟!
مُذْ عِشتُ وَهـمَ الهـوى فالحُلـمُ آخِـرُهُ
- مَوتُ الحَقِيقَةِ- صَوبَ الأُفـقِ إِذْ غَرُبَـا
أَضَعتُ عُمـرَاً بِـدَربِ العِشـقِ وَاأَسَفِـي
حَتَّى غَدَا اليَـأسُ يَنعَـى العُمـرَ مُنتَحِبَـا
أنَـا الـذي اختَـارَ آهَــاتٍ تُمَـزِّقُـهُ
مَـا عَـادَ يَنفعُـهُ التَّبريـرُ لَـو عَتَـبَـا
ألُـومُ نَفسِـي لَعَـلَّ الـلَّـومَ يَجعَلُـنـي
في هَجعَـةِ اللَّيـلِ عَـنْ ذَنبيـنِ مُجتَنِبَـا
أَشـدُو وَلحنِـي مِـنَ المِزمَـارِ مُرتَبِـكٌ
أَضَعتُ بعدَ الهـوى المِزمـارَ وَالطَرَبَـا
أَتِيـهُ فـي غُربَـةٍ جَـدبَـاءَ مُوحِـشَـةٍ
حَتَّـى بِذَاتِـي يَعِيـشُ الأَمـنُ مُغتَـرِبَـا
ذِكرَاكِ في خَاطِرِي نَقـشٌ عَلَـى حَجَـرٍ
لَا تَفرَحِي لَنْ أُعِيـدَ الأَمـسَ مُـذْ ذَهَبَـا
أَبقَيـتُ ذِكـرَاكِ كَـيْ يَرتَـاحَ مُقتَنِـعَـاً
قَلبِي، وَيُعرَفُ بَيـنَ الخَلـقِ مَـنْ كَذَبَـا
رَضِيتِ لِيْ لَاهِبَ الهِجـرَانِ فانصَهَـرَت
رُوحِي ، وَقَلبِي اعْتَـرَاهُ الوَجـدُ فَالتَهَبَـا
لَا تَذكُـرِي شَاطِئـاً مُـذْ كُنـتُ أَمنَحُـهُ
دِفءَ المشَاعـرِ مِـنْ ضِلعَيـنِ مُنسَكِبَـا
لَا تَذكُـرِي خَفقَـةً مُـذْ كُنـتُ أُسكِنُـهـا
رَملَ الشَّواطِـئِ مَـنْ ذَاكَ الـذي وَهَبَـا
لَا تَذكُـرِي حُلمَنَـا مُـذْ كُنـتُ أَرسِمُـهُ
بِكُـلِّ لَـونٍ وَكَـانَ القَـوسُ مُضطَرِبَـا
لَا تَذكُـرِي دَربَنَـا مُـذْ كُنـتُ أَزرَعُـهُ
وَرداً وَلَـولَا دِمُـاءُ القَلـبِ مَـا شَـرِبَـا
لَا تَذكُـرِي شَاعِـرَاً أَهــدَاكِ مُهجَـتَـهُ
شِعرَاً عَلَى صَفحَةِ القُرطَـاسِ مُـذْ كَتبَـا
لَا تَذكُرِي أَنَّنِـي وَحـدِي أُصَـارِعُ فـي
بَحـرٍ وَقَـدْ خَانَنِـي المِجـدَافُ مُرتَهِبَـا
هَيَّا ارْفُضِـي كُـلَّ ذَاكَ الآنَ وَانْسَحبِـي
تَذَكَّـرِي أَنَّنِـي مَـا كُـنـتُ مُنسَحِـبَـا
مَهـلاً فَقَبـلَ اختِتَـامِ القَـولِ أَمنَحُـكِ ـ
التِّذكَـارَ والحُـبَّ والتَّبريـرَ والحَطَـبَـا
فَأضرِمي النَّارَ فـي التِّذكَـارِ وابْتَسِمِـي،
تَنَاوَلـي قَـهـوَةَ الأَفــرَاحِ وَالرُّطَـبَـا
دَعِـي فُــؤَادِي يُعِـيـدُ الآنَ حِسبَـتَـهُ
مِنْ بَعـدِ مَـاضٍ وَحَتمـاً ألتَقِـي الذَّهَبَـا
هُنَـاكَ فـي دَورَةِ الأَقـدَارِ لِـيْ أَمَــلٌ
حَتَّـى وإِنْ كَـانَ عَـنْ عَينَـيَّ مُحتَجِبَـا
شَتَّـانَ مَـا بَيـنَ أَمـوَاجٍ تُدَغدِغُـنِـي
وَخَنجَرٍ غَاصَ فـي الأَعمَـاقِ وَاختَضَبَـا
13/01/2008م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عباس علي العسكرعباس علي العسكرالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح676
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©