تاريخ الاضافة
الأحد، 28 مارس 2010 08:13:08 م بواسطة المشرف العام
0 830
طواف العبير
أَدِرْ (حُذيفةُ) كأسَ الحبِّ صَافِيَةً
بينَ الأحبَّةِ في عَزفٍ على الوترِ
ألا ترى الليلَ ما أحلاهُ يَجمَعُنَا
في ضِحكَةِ القَدرِ المُوعُودِ بالقمرِ
أَدِرْ لُحُونَكَ لا خَابتْ تُؤَجِّجُنَا
في مَجمَرِ الشَّوقِ في إطلالةِ السَّحَرِ
مِن (أَيهَمٍ) بَاتَ بالأشعَارِ يُتحِفُنَا
حتى تَمازجَ ذاكَ الشِّعرُ بالخَفَرِ
(أَبو مَنَارٍ) بِوَجهِ البِشْرِ طَالَعَنَا
مَازالَ يَقدَحُ بالأفكارِ والفِكَرِ
طَالتْ بِنَا مَوجَةُ الأشواقِ عَارِمَةً
في عَالمِ الحُبِّ لا في عَالمِ البَشَرِ
عَبَّأتُ ذَاكرَتي أَسَمَاءَ مَن فَتَحُوا
بالقلبِ داراً بلا سُؤمٍ ولا ضَجَرِ
هذي التَّوائِمُ شَاءَ اللهُ يَجَمَعُهَا
عِندَ الحقيقةِ لا لَوناً مِن الصِّوَرِ
غَداً إذا دُقَّ نَاقوسي على عَجَلٍ
وَرُحتُ أَلهَثُ في إعياءَةِ السَّفَرِ
تَأَكَّدُوا أَنَّنَي أَبقَيتُ بَينَكُمُ
رُوحي تُغَنِّي أَغَاني البَدوِ والحَضَرِ
والجِسمُ لَو غَابَ خَلفَ الدَّربِ يَرقُبُكُمْ
في نَبضَةِ القلبِ أَو في رَمشَةِ النَّظَرِ
رَبَّاهُ كَم مِن فُراقٍ صَار يُؤلِمُني
كَوَخزَةِ الطِّبِ للأجسامِ بالإبرِ
أَخشى يَطُولُ المدى أَخشى عَوَاقِبَهُ
يُحيلُني بعدَ أَحبابي إلى حَجَرِ
مَا قِيمَةُ المَرءِ لَولا الصُّحبُ تَمنَحُهُ
دِفءَ المشَاعِرِ تَمحُو عِلَّةَ الكَدَرِ
أَروي إذا عُدتُ (للأحساءِ) مَلحَمَتي
للنَّخلِ، للأرضِ، للأشجَارِ، والثَّمَرِ
غَداً إذا جَاؤوا بالأشواقِ فَاحتَضِني
أُمَّاهُ كَنزَ الوَفَا والصِّدقِ والدُّرَرِ
أَعُودُ مِن حَيثُ مَا كَانَتْ بِدَايَتُنَا
أَدِرْ (حُذيفةُ) كأسَ الحبِّ في السَّمَرِ
لحظاتٌ جميلةٌ جمعتني بأحبةٍ أعزاء على قلبي من سوريا الشقيقة في ليلةٍ تعطرت بأريج النفوس، واتشحت بفستان الصفاء، ملأناها ببهجة وسرور .. إلى الأحبة/ حذيفة الناعم، د.أيهم محرز، د.غاندي ميهوب … لكم كل الشوق والمحبة،،،
07/04/2008م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عباس علي العسكرعباس علي العسكرالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح830
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©