تاريخ الاضافة
الخميس، 1 أبريل 2010 06:22:48 م بواسطة المشرف العام
0 649
التمثال
من المرمر المسنون صاغوا مثاله
و طافوا به من كلّ ناحية زمر
و قالوا - صنعناه لتخليد رسمه ،
فقلت - ألا يفنى كما فنى الأثر ؟
و قالوا - نصبناه اعترافا بفضله ،
فقلت إذن من يعرف الفضل للحجر ؟
و قالوا - غنيّ كان يسخو بماله
فقلت لهم هل كان أسخى من المطر ؟
و قالوا - قويّ عاش يحمي ذمارنا
فقلت لهم كان أقوى من القدر ؟
أكان غنيّا أو قويّا فإنّه
بمالكم استغنى و قوتكم ظفر
فلم يتعشّقكم و لا همتم به
كما خلتم لكنه النّفع و الضرر
و لم ترفعوا التّمثال للبأس و النّدى
و لكن لضعف في نفوسكم استتر
فلستم تحبّون الغنيّ إذا افتقر
و لستم تحبّون القويّ إذا اندحر
رأيتكم لا تعرجون بروضة
إذا لم يكن في الروض فيء و لا ثمر
و لا تعقلون الشاة إلاّ لتسمنوا ،
و لا تقتنون الخيل إلاّ على السفر
إذا كان حبّ الفضل للفضل شأنكم
و لم تخطئوا في الحسن و السّمع و البصر
فما بالكم تكرموا اللّيل و الضّحى
و لم تنصبوا التّمثال للشمس و لاقمر ؟
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إيليا أبو ماضيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث649
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©