تاريخ الاضافة
الخميس، 8 أبريل 2010 10:10:58 م بواسطة المشرف العام
0 838
بلادي
تركت النّجم مثلك مستهاما
فإن تسه سها أو نمت ناما
بنفسك لوعة لو في الغوادي
لصارت كلّ ماطرة جهاما
وفيك صبابة لو في جماد
لأشبه دمعك الجاري انسجاما
هوى بك في العظام له دبيب
أشابك وهو لم يبرح غلاما
يظنّ اللّيل يحوي فيك شخصا
وما يحوي الدّجى ألاّ عظاما
نفيت الغمض عن جفنيك يأتي
كأنّك واصل فيه الملاما
أتأرق ثمّ ترجو الطّيف يأتي
شكاك الطّيف لو ملك الكلاما
شجتك النّائحات بجنح ليل
فبت تساجل النّوح الحماما
لكدت تعلّم الطّير القوافي
وكدت تعلّم اللّيل الغراما
إذا ذكر الشّآم بكيت وجدا
وما تنفك تذّكر الشّآما
وكنت سلونه إلاّ قليلا
وكنت هجرته إلاّ لماما
رويدك أيّها اللاّحي رويدا
لك الويلات ليت سواك لاما
أأرقد والخطوب تطوف حولي
وأقعد بعدما الثقلان قاما
ويشقى موطني وأنام عنه
إذا من يدفع الخطر الجساما؟
بلادي! لا عرا شرّ بلادي
ولا بلغ العدى منها مراما
لبست اللّيل إشفاقا عليها
وإن شاءت لبست لها القتاما
وقفت لها البراع أذبّ عنها
فإن يكهم وقفت لها الحساما
سقى قطر الشّآم القطر عني
وحيا أهله الصّيد الكراما
دوت صياحهم في كلّ صقع
فكادت تنشر الموتى الرماما
وتطبع في المحيّا الجهم بشرا
وتغلق في فم الشّكلى ابتساما
فحوّلت القنوط إلى رجاء
وصيّرت الونى فينا اعتزاما
غدونا كلّما ذكروا طربنا
كأن بنا المعتّقة المداما
ولم أر كالضّمير الحرّ فخرا
ولم أر كالضّمير العبد ذاما
إذا غاب الذّليل النّفس عني
نظرت إلى الذي حمل الوساما
إذا جاب الكلام علّي عارا
هجرت النّطق أحسبه حراما
وأجفوا القصر يلزمني هوانا
وأهوى العزّ يلزمني الحماما
رجال التّرك ما نبغي انتقاضا
لعمركم ولا نبغي انتقاما
ولكنّا نطالبكم بحقّ
ونكره من يريد لنا اهتضاما
حملنا نير ظلمكم قرونا
فأبلاها وأبلانا وداما
رعيتم أرضنا فتركتموها
إذا وقع الجراد رعى الرّغاما
فبات الذّئب يشكوكم عواء
وبات الظّبي يشكوكم بغاما
جريتم (بالهلال) إلى محاق
ولولا جهلكم بلغ التّماما
وكنتم كلّما زدنا ليانا
لنسير غوركم زدتم عراما
فما راقيتم فينا جوارا
ولا حفظت لنا يدكم ذماما
أثرتم بيننا الأحقاد حتّى
ليقتل بعضنا بعضا خصاما
وشاء اللّه كيدكم فبتنا
كمثل الماء والخمر التئاما
فجهلا تبعثون الرّسل فينا
نديف لنا مع الأري السّماما
سنرمقهم إذا طلعوا علينا
كأنّا نرمق الدّاء العقاما
فإنّ عرى سددناها وثاقا
نموت ولا نطيق لها انفصاما
خف التّركي يحلف بالمثاني
وخفه كلّما صلّى وصاما
ومن يستنزل الأتراك خيرا
كمن يستقبس الماء الضّراما
هم نزعوا لواء الملك منّا
ونازعنا طغامهم الطّعاما
وقالوا: نحن للإسلام سور
وإنّ بنا الخلاقة (والإماما)
فهل في دين أحمد أن يجوروا
وهل في دين أحمد أن نضاما؟
إلى كم يحصرون الحكم فيهم
وكم ذا يبتغون بنا احتكاما
ألسنا نحن أكثرهم رجالا
إذا عدوا وأرفعهم مقاما
إذا طلعت ذكاء فليس تخفى
ولو حاكوا الظّلام لها لثاما
مخوّفنا المثقّفة العوالي
لقد هدّدت بالجمر النّعاما
سنوقدها تعير الشّمس نارا
ويعيي أمرها الجيش اللّهاما
وعلم المرء أنّ الموت آت
يهون عنده الموت الزّؤاما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إيليا أبو ماضيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث838
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©