تاريخ الاضافة
الإثنين، 12 أبريل 2010 08:23:23 م بواسطة المشرف العام
0 647
يا قائد القوم
يا أيّها الشعر أسعفني فأرثيه
و يا دموع أعينيني فأبكيه
بحثت لي عن معزّ يوم مصرعه
فلم أجد غير محزون أعزّيه
و ما سألت امرءا فيما تفجّعه
إلاّ و جاوب - " إنّي من محبّيه "
كأنّما كلّ إنسان أضاع أخا
أو انطوت فجأة دنيا أمانيه
فذا أساه لهيب في أضالعه
و ذا أساه دموع في مآقيه
فهل درى أيّ سهم في قلوب رمى
لما نعاه إلى الأسماع ناعيه ؟
***
يا شاعر الحسن هذا الروض قد طلعت
فيه الرياحين و افترّت أقاحيه
و شاع " أيّار " عطرا في جوانبه
و نضرة و اخضرارا في روابيه
فأين شعرك يسري من نسائمه ؟
و أين سحرك يجري في سواقيه ؟
هجرته فامّحت منه بشاشته
مات الهوى فيه لمّا مات شادية
أغنى عن الدّرّ في القيعان مختبئا
درّ يساقطه الحدّدا من فيه
و كان للسحر تأثيره فأبطله
بالسحر يجري حلالا في قوافيه
بلاغة " المتنبّي " في مدائحه ،
و دمع " خنساء صخر " في مراثيه
لا يعذّب الشعر إلاّ حين ينظمه ،
أو حين ينشده ، أو حين يرونه
و يا طبيبا يداوي الناس مع علل
داء الأسى اليوم فيهم من يداويه ؟
أمسى الذي كان يشجينا و يطربنا
لا شيء يطربه ، لا شيء يشجيه
لقد تساوى لديه شدو ساجعة
و صوت نائحة في الحيّ تبكيه
صارت لياليه نوما غير منقطع
و لم تكن هكذا قبلا لياليه
قد كان نبراسنا في المعضلات إذا
ما ليلها جنّ واربدّت نواصيه
فمن لنا في غد إن أزمة عرضت
و ليس فينا أخو حزم يضاهيه
من للحزين يواسيه و يسعده
و للمريض يداويه فيشفيه
يا قائد القوم إن تسأل فإنّهم
باتوا حيارى كإسرائيل في التيه
لمّا رأوك مسجّى بينهم علموا
ما العيش غير أخاييل و تمويه
يا رزق ، قلبي عليك اليوم منفطر
و كلّ قلب كقلبي في تشطّيه
لم يحو نعشك جسما لا حراك به
بل أنت آمالنا موضوعة فيه
غدا يواريك عن أبصارنا جدث
لكنّ فضلك لا شيء يواريه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إيليا أبو ماضيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث647
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©