تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 24 أبريل 2010 10:13:06 ص بواسطة المشرف العامالسبت، 24 أبريل 2010 04:13:40 م
0 562
سأرجعُ يا صديقي غدا !!!
مضت كالغيمة البيضا
ء مسرعة إلى الأفقِ
ولم تترك سوى الذكرى
وخيطاً طيب العبقِ
ونزفاً في شراييني
وأغلالاً على عنقي
ونافذة تقيدني
إذا ما ضج بي أرقي
أنا المقتول في عينين
مثل طراوة الغسقِ
**
مضت كالريح إن الري
ح تمضي دون ما رجعه
وفي قلبي لها ذكرى
وفي أعماقه لوعه
وطيفٌ رائعٌ يستلُ
من عيني لها دمعة
مضت لكنها تركت
بليلِ اليأس لي شمعة
وكأساً حز في شفتي
وما بقيت به جرعة
**
وقفت ببابها المقفول
أستوحيه ذكرانا
وقد نسجت عناكبه
علىالأقفالِ خيطانا
هنا كانت مواقفنا
وجنح الليلُ يرعانا
هناك بذلك الشباك
كم طالت حكايانا
تجرد من وميض النورِ
بيتٌ كان مرسانا
**
وأذكر لحظة التوديعِ
إذ مدت إلي يدا
تصافحني وتهمس لي
سأرجع يا صديق غدا
سأحفظ حبنا المحفور
في أعماقنا أبدا
ويلهث في سويدائي
بكاء صامتٌ وصدى
ويحملها قطار الشؤم
نحو الأفق مبتعدا
**
مضت سنتان يا ليلي
وهذا البيت مهجورُ
أمر به فتسألني
به عنكِ العصافيرُ
متى ستعود تلك الشمسُ
أو تحلو المشاويرُ
أخادعها وقد غاصت
بأضلاعي المساميرُ
فمن سنة وما عرفت
منازلنا التحاريرُ
* *
تقول رسالة حطت
ببيتي منذ يومينِ
بأن نزيلة العنوانِ
ماتت منذ شهرينِ
وقد وجدت بغرفتها
رسائل من عشيقينِ
ومعطفُ سيدٍ بالٍ
وأشياء لشخصينِ
فيا لدموعي الحمقى
تفورُ بدون عينينِ
حازت هذه القصيدة على جائزة الشعر العربي من إذاعة لندن عام 1980
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
إحسان البنيإحسان البنيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث562
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©