تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 12 مايو 2010 06:38:30 م بواسطة محمود حسين مفلحالخميس، 13 مايو 2010 10:04:50 ص
0 803
عشرون عاما وأنت الناي والريح
ما جئت أرثيك لكن ضجت الـروح
عشرون عاماً وأنت الناي والريـح
ما جئت أرثيك إني لسـت مقتنعـاً
أن البلابـل تطويهـا الأضـاريـح
مازال شعرك مصباحاً يضـيء لنـا
درب الشهادة إن عـزّت مصابيـح
أسيـر خلفـك أقدامـي مهشـمـة
ونصف عمري خلف الشعر تطويحُ
ما جئت أرثيك نارُ العـرب مطفـأةٌ
وهـمّ ساستنـا شتـمٌ وتجـريـح
ولدت في عصر من شاخت كرامتهم
ومن أطلَّ بوجـهٍ وهـو ممسـوح
ضاقت بك الأرض حتى لم تجد سكناً
وقد تدافعـك القيصـومُ والشيـح!!
مـاذا أقـول وأوصالـي مقطعـة
أنـى نظـرتُ فتقتيـل وتذبـيـح؟
"محمود" يا قارئ الفنجان مـا قـدم
زلت ولا خان في عينيـك تلميـحُ
ركبت موج القوافي وانطلقت بهـا
كم كان يؤذيك في الإبداع تسطيح!!
وكم تحملت مدحـاً كنـت تُبغضـه
وأنت تعلـم أنَّ المـدح "تمسيـح"
وأنت تعرف دمعاً فاض مـن كبـدٍ
وتعرف الدمـع تذريـه التماسيـح
محمود كم تاجروا في كـل قافيـة
نزفتهـا ودم الأحـرار مسـفـوح
كم توّجوك على عرش فقلت لهـم
خلـوا سبيلـي آذتنـي المفاتيـح
من "الجليل" ونصف العمـر تلويـح
يهزها الشوق هـزاً فـي عرامتـه
فكيف تسمع صوتاً وهو مبحوح !
تركت شاطـئ عكـا فـي براءتـه
وجفنُ أمك يـا محمـود مقـروح
رحلت عنها ومـا تنفـك قهوتهـا
تغلي على النار حتى جفّتْ الـروح
صعدتَ من جبل عـال إلـى جبـل
وفي يديك حمـام الأهـل مذبـوح
صعدتَ من جبل عـال إلـى جبـل
وفي يديك حمـام الأهـل مذبـوح
ومـا رأيتـك إلا هائـمـاً قلـقـاً
كأن جرحك طـول الدهـر مفتـوح
الشعر يذرف يـا محمـود دمعتـه
وفارس الشعر في الميدان مطـروح
أرهقت قلبك حتى ضـجّ مـن ألـمٍ
وأنت تصرخ فيمن أقبلوا روحـوا!!
كل المطارات ضاقت عنك وا كبـدي
لما نزلت بهـا والقلـب مجـروح
محمود لم يكتمل فصل بـدأت بـه
ولا صلاتـك أنهتهـا التـراويـح
ها قد رجعت إلى حضن شغفت بـه
عشرون عاماً وأنت الناي والريـح
في رثاء الشاعر الراحل محمود درويش
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود حسين مفلحمحمود حسين مفلحفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح803
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©