تاريخ الاضافة
الأحد، 30 مايو 2010 09:33:06 ص بواسطة المشرف العام
0 397
حانةُ الروح
يا حانَةَ الروحِ في صَـحْوي وفي حُلُمِي
أَنْخابُ عِشقِك تَسْري نَشْوةً بِدَمي
لا تَسْأَليني الهوى ما خافقي بيدي
قلبي على وردَتَيْ تُفّاحتَيْكِ رُمي
لم يُبقِ لحظُكِ منّي غيرَ مُسْتَلَبٍ
إلا على رَوْضكِ الفَتَّانِ لم يَهِمِ
مَن أنتِ صانِعَتي من لهفةٍ ورُؤى؟
مَن أنتِ يا لوحيَ المحفوظَ يا قَلَمِي
سِرٌّ مِن اللهِ حَلَّ الطينَ فارتَعَشتْ
أَوْصالُهُ وسَرى الإحساسُ في الأَدَمِ
حَبّاتُ تُرْبٍ بماءِ اللطفِ قد جُبِلتْ
للحُبِّ ..للحُزنِ.. للأشواقِ.. للألم
فيها انطوى سِرُّ هذا الكونِ واختُصِرت
كلُّ العَوالِمِ مِن نُور ومن ظُلَمِ
حتى استَحَقَّت سُجودَ العالمَينَ بما
أبْدى بها اللهُ مِن عِلمٍ ومِن حِكَمِ
أنتِ الخليفةُ ، فالنَّعمَاءُ قد كَمُلَتْ
والعقلُ أعظَمُ ما أُوتيتِ مِن نِعَمِ
في جِسمِكِ البَضِّ أخْفى اللهُ قُدرَتَهُ
فقَدَّرَ الخلقَ والتَكوينَ في الرَّحِمِ
وأَبدعَ النَهدَ ، وافْتَنَّ الإلهُ بِه
فأَودَعَ اللَّبنَ المَعسولَ في الحَلمِ
في كلِّ عِطفٍ تَبَدَّى حُسنُ صَنعتِهِ
وازَّخرَفَتْ جَنَّةٌ مخْمُورةُ النَّسَمِ
يا نَبْعَةَ الخلقِ جَلَّ اللهُ مُبْدِعُها
يا آيةً صاغَها الرحمنُ مِن عَدَمٍ
منكِ ابْتُدِيتُ وأُسكِنْتُ الحَشا وعلى
دَقاتِ قلبِكِ غَنَّى للجَمَالِ فَمِي
أنتِ الحَنانُ وقد أُرْضِعْتُهُ لَبَناً
والعطفُ واللطُّفُ مِن مَكْنونِكِ الرَّخِمِ
ديباجُ صَدرِكِ مَهْدي ما أَحَبَّ وما
أَهْنا وما أَسْعَدَ الأَحْلامَ إِنْ أَنَمِ
ما زِلْتُ طِفْلكِ والنَهدان مابَرِحا
تُفّاحَتَيَّ , وحُلْمِي لم يزَلْ حُلُمِي
قد كنْتِ في جَنَّةِ الأَرواحِ سـوْسَنَتي
فوَّاحَةَ العِطْرِ فيها سَكرةُ القِدَمِ
ثُمَّ افْتَرَقْنا ، تُرى يا حُبُّ تجَمَعُنا؟
وا لَهفَي نفسي وهل تحَيا بها رِمَمي
مادام شَوقي إِليْها نَبْضَ قافيَتي
فالجَمْرُ في كَبِدي والخَمْرُ في قَلَمِي
من ديوان (زحليات)
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد القادر الأسودعبد القادر الأسودسوريا☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح397
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©