تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 1 يونيو 2010 08:05:13 م بواسطة المشرف العام
0 331
عَصا الدَجَّال
عَصا الدَجَّال
رُؤىً في البالِ أَمْ وَهْمُ الخَيالِ
تُرى أَمِ انَّ سَمْعي في اعْتِلالِ
تُبارِزُنا الهُمُومُ فنَتَّقيها
بصَرفِ البالِ عن قِيلٍ وقالِ
ونَحْسَبُ أَنَّنا منها بِمَنْجَى
فَتَفْجَؤنا بِمسْمُومِ النِبالِ
فَنَذْهَلُ حين نَنْظُرُ مَن رَماها
شَقيقٌ وابنُ عَمٍّ وابنُ خالِ
أَتِلكَ(سَجاحِ) مالكةٌ علينا؟
أَفَرَّخَ في العُروشِ(أبو رِغالِ)؟
أَمِ (الدَّجالُ)في يَدِهِ عَصاهُ
يَهُشُّ بها على الحُمُرِ النِّغالِ؟
عَجيبٌ حالُنا ، أَيَعودُ فينا
مُلوكُ النائباتِ ولا نُبالي؟
مُلوكُ طَوائفٍ بالخِزْيِ عادتْ
وعاد الذُلُّ نُقْلَ (ذوي المَعالي)
عَرَفْناهم بأَندلُسٍ مُلوكاً
وباعوها ولكن دونَ مالِ
وباعوا(القُدْسَ)والمِعْراجُ فيها
وفيها(المَهدُ)عنوانُ الجَمَالِ
وبعدَ(القُدسِ بَغْداد) فَمَاذا
يُضَيِّعُ بعدَها(أهلُ الجَلال)؟
مَشاغِلُهم ، وقد حَمَلوا ثِقالاً
ويَقْصِمُ بعضُها ظَهْرَ البِغالِ
أَعاقَتْهم عن اسْتِرْجاعِ مَسْرى
خِتامِ المُرسلينَ ذوي الكَمَالِ
غَداً يُنْهُونَ ما هُم فيهِ حتّى
إذا فَرغوا أَتَوْكِ على الجِمَالِ
حَذارِ حَذارِ(إسرائيلُ)منهم
إذا ركِبوا فأَنتِ إلى زَوالِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد القادر الأسودعبد القادر الأسودسوريا☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح331
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©