تاريخ الاضافة
الخميس، 17 يونيو 2010 02:19:01 م بواسطة المشرف العام
0 367
غرس الوداد
هَدْهدْ بشدوِكَ ثورةَ الأشجانِ
واصفِقْ سُلافَكَ من ندى نيسان
ما العيشُ إلاّ لفتةٌ من شادنٍ
لَدْنِ الملامِسِ فاترِ الأجفان
أو همسةٌ هَزَّتْ بُنيّاتِ الهوى
هَزَّ النسيمِ سواعدَ الريحانِ
أوْ مجلسٌ حلَّ الوِدادُ كؤوسَهُ
فجلا الشرابُ طويَّةَ النُدمانِ
فاغنمْ من الأيامِ سِحْرَ ربيعِها
في ظلِّ وارفةٍ وفَرْعٍ حانِ
أسْمِعْ نديمَكَ ما يَلَذُّ سماعُهُ
واحذرْ إثارةَ كامن الأضغانِ
واحرصْ على ودِّ الصديقِ وعِرضِهِ
إنْ غابَ واستُرْ زلَّةَ الخلاّنِ
ما الناسُ إنْ قُطِعتْ حبالُ وِدادهم
إلاّ كجاريةٍ بلا رُبّانِ
***
ما المَرْءُ مهما اغترَّ إلاّ رملةٌ
ضاعتْ بمُتَّسِعٍ من الشطآنِ
كم ذا تمادى بالغوايةِ جاهلٌ
حتّى إذا ما لَجَّ في الطُغيان
طالتْهُ أنيابُ الردى فكأنَّه
ما حلَّ يوماً عالَمَ الإمكان
فدعِ الزمانَ يَرُدُّهُ عن غيِّهِ
فالدهرُ أقوى من ذوي السُلْطان
واهجُرْ دياراً لا تَرى في أهلِها
إلاّ الفسادَ وكَثْرَةَ الخُوّانِ
خيرٌ لِنَفْسِكَ إنْ يسؤْ جُلاّسُها
سُكْنى الكهوفِ وإلْفَةُ الثُعبان
فلئن تُجالسَ ناقعاتِ السُمِّ أو
تقضي الحياةَ بصحبة السِرْحانِ
خيرٌ وأهنأ من جليسٍ خائنٍ
أو صاحبٍ مسْتَكْبِرٍ مَنّانِ
***
ما أنتَ بالإنسانِ ما لم تتّصفْ
بمكارم الأخلاقِ في الإنسانِ
فالمرْءُ إنسانٌ بحُسْنِ صنيعِهِ
وصفاتِهِ لا بارْتفاعِ الشانِ
وإذا رفلتَ بثوبِ عِزٍّ ساعةً
لا تأمننَّ تقلُّبَ الأزمانِ
ما العُمْرُ ــ إنْ طالَ المدى أو لم يَطُلْ
إلاّ دقائقَ ، بُدِّدتْ ، وثوان
فازرعْ بها في كلِّ رُكْنٍ زهرةً
واسْتَبْقِ وارِفةً بكلِّ مكان
ما خَلَّفَ الإنسانُ خيراً من شذاً
ينسابُ معطاراً بكلِّ أوانِ
قلتها بعد أن تكاثرت عليّ إساءات الأصدقاء والجيران
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد القادر الأسودعبد القادر الأسودسوريا☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح367
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©