تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 10 يوليه 2010 12:32:53 م بواسطة المشرف العامالسبت، 10 يوليه 2010 05:02:51 م
0 405
رهبة الخواء
1) من مركز الأرض صوتي
كانَ ينبعث’
نحو الفضاءِ ضعيفاً ليس مسموعاً
الدودُ يأكل أحشائي
و ملأ فمي
رطب الترابِ يسدُّ الصوتَ والجوعَ
وأغلالي : سلاسلُ حاكها الزمن’
تشدُّ يديَّ أقدامي
إلى قبرٍ به التاريخُ مختزن’
به الإنسانُ منذ الطفرة الأولى
تؤرجحهُ يد الميلادِ و الكفنِ
وأسألُ قبريَ المزروعِ في جنبيه بركان’
يقودُ تمردَّ الروحِ
وفي هذيانه المحموم عصيان’
أما للكونِ في أعماقه السوداءِ جدرانُ ؟
أما لكواكب التبانِ أصواتُ و آذانُ ؟
أليس هناك في هذا المدى المضني ؟
يعيش سوايَ إنسانُ ؟
أليس هناك من أرضٍ سوى أرضي ؟
ومن زمنٍ سوى زمني ؟
يدبُ عليهما بشرُ وسكانُ ؟
وأكتبُ في المدى خوفي
برهبة ضائع يخفي توجُسَّهُ
وأمشي حائرَ الطرفِ
كطفلٍ ضاعَ قي الصحراءِ من وادٍ إلى جرفِ
وتحجبني عن الآفاقِ جدرانُ من الصمتِ
وقيعانُُ و كثبانُ
أنا المنفيُّ في تيه المجرّات
وحيداً شدَّني ضعفي بأغلالٍ من الزمنِ
لقلب الأرضِ منكفئاً على كفني
على قبرٍ به الأجدادُ قد آلوا إلى دِمنِ
أنادي فيه محتجاً بصوتٍ خائرٍ وهِنِ
ولكنْ ليس منْ يصغي
بأعماق السماوات
13/12/1988
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
إحسان البنيإحسان البنيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث405
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©