تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 15 يوليه 2010 12:31:55 م بواسطة عبد الله الصديق القرنيالخميس، 15 يوليه 2010 05:28:34 م
0 449
الشاعر الخشن
مِن أيِّ لَوْنِ يَجِيءُ الأَبيَض اليَقَقُ
وَفِي سُهَادِكَ مَاتَ اللَّيْلُ وَالفَلَقُ
عُرْسُ المَسَاءَاتِ آثارٌ تُعَدِّدُهَا
وَدَمْعَةٌ فِي مَرَايَا العَيْنِ تَأتَلِقُ
لاَ تقبِضَنَّ بِخَيْطٍ مِنْ ضفائِرِهَا
حَتَّى تَعُودَ وَفِي سَاعَاتِهَا النَّزَقُ
مُدَّ اليَدَيْنِ إِلَى نَهْرَيْ أسَايَ...أخِي
مَنْ لَمْ يَرَ الوَرْدَ مِثلِي خَانَهُ العَبَق
سُكْرُ الطفولَةِ إشْرَاقٌ يُعَلِّمُنِي
أأنّ الحَيَاة َوَإِنْ رَقّعْتَهَا مِزَقُ
وَقْفٌ عَلَى الدَّهْرِ أَنْ يَخْضَلَّ فِي شَفَتِي
وَأنْ يَقُولَ أنَا لاَ غَيْرِيَ اللَّبِِقُ
كَأنْ طُلُوعِيَ بَيْنَ النّاسِ أرَّقَهَمْ
فِي جَنَّةِ الكَوْنِ فَانْهَارُوا وَمَا وَثِقُوا
إِنِّي عَلَى رَمْلِ صَحْرَائِي كَمَا شَهِدَتْ
تَمْتَصُّنِي الشَّمْسُ أحْيَاناً وَتنطَلِقُ
لاَ يُفصِحُ الشِّعْرُ عَنّي إنْ ظفِرْتُ بِهِ
وَلا َيَكُونُ مَعِي فِي حُزْنِيَ الوَرَقُ
بِي بُحَّةٌ كِدْتُ أُخفِيها وَأُضْمِرُهَا
لَوْ أنَّ صَوْتِيَ بينَ النَّاسِ يَخْتَنِقُ
أَمْضِي إلَى سُدَّتي وَالأرْضُ قَائِلَةٌ
لَوْنُ البَرَاءَةِ فِي عَيْنَيْهِ وَالشَّبقُ
فِيَّ الجُنُونُ وَفِي أَمْوَاج أخْيِلَتِي
يَنبُو المَدَى وَسِنِينُ العُمْرِ تَنْزَلِقُ
أَنَا كَبَعْضِ اللَّيَالِي شَاعِرٌ خَشِنٌ
لَكِنْ أَكُونُ جَمِيلاً حِينَ أحْتَرقُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الله الصديق القرنيعبد الله الصديق القرنيغير مصنف☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح449
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©