تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 15 يوليه 2010 07:29:58 م بواسطة المشرف العامالجمعة، 16 يوليه 2010 07:29:58 م
0 412
الطوفان
(1)
أين يا هذا متاعُكْ؟
قال ربانُ السفينةْ
والحبال تشدّ أطرافَ الشراعْ
في موانئنا الحزينة
أين يا هذا متاعُكْ؟
قلتُ ما عندي متاعْ
إني أسافر دون أمتعتي
وذاكرتي
ولقد تركت على الميناء تاريخي
من بدئي لآخرتي
ونسيت أوراقي ومحفظتي
وحقائبي واسمي وعنواني!
وجواز ترحالي وتذكرتي
من أين جئت إذن؟
تمتمتُ لا أدري؟
كل الموانئ مقصدي الآتي
كل المجاهيلِ محطاتي
* * *
(2)
والأفق قطب بالغيوم العاصفة
والموج يعلو فوق متن الأرصفة
ذات الطحالب والعفونة
والمصابيحُ الكليلاتُ الحزينة
بالكاد تنفذُ من غلالات الضباب
وسلاسل الصدأ السجينة
إني أسافر دون أثقالِ
يا نوح أنت رفيقُ ترحالي
فخذ بيدي وأنقذني
من الكهان والأصنام والقردة
ومن مستنقع العفن
الذي ينمو ويستولي على المدنِ
وحطم قيد أغلالي
فلا ترحل وتسقطنُي على المينا وتنساني
أنا المشتاق من غضبي وأحزاني
إلى زلزال بركانِ
يطهر كل عالمنا من التدجيل والكذب
ويغرق كل ما فيه من الجربِ
ومن أقذار جرذان
فنحن اليوم يا نوحي بهذا الطوف خلانِ
صديقان
توثقنا عرى الإحباط والفشل
ويدفعنا جنون اليأس للهرب
على أمواج طوفانِ
* * *
(3)
يا نوحُ عجلْ دربنا خَطِرٌ
والرعدُ زمجر في السماوات
والموج أرغى حول مركبنا
والمدُّ أزبدَ في المحيطات
وظلال ماضٍ خلتها صعدت
على السفين معي
لتعيق إفلاتي
قطَّعتُ أذرعها
حطمتُ أضلعها
وقذفتُ في الطوفان لعنتها
فتساقطت غرقى في موجه العاتي
يا طوف نوحِ أين تحملنا؟
والماءُ أغرق برَّنا الآتي
جثث الضفادع والجرذانُ طافيةٌ
واليمُّ أوحل بالخطيئات
خذنا إلى جزرٍ ما زارها أحدٌ
من الإنسان في عرض المحيطات
حتى نَذُّرَ بذور الخير صافيةً
من كل شائبةٍ في ظلمة الذات
من أجل أجيالٍ ستعقبنا
تنمو الحياة بها من غير جرذان
من دون غربانٍ وكهانِ
ينمو النقاء بها للعالم الآتي
-----------------------------------
الهروب الكبير من عالم التخلف والضياع
من ديوان ( لاترحلي )
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
إحسان البنيإحسان البنيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث412
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©