تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 5 أغسطس 2010 09:39:04 ص بواسطة زيد خالد عليالخميس، 5 أغسطس 2010 10:31:56 م
0 372
أشلاء رسوم
إنقضى عمرُ الأماني
وانْجلى وجهُ الصباحْ
وهوى الحلمُ كطيرٍ
خرَّ مقصوصَ الجناحْ
وانطفتْ شُعلةُ نفسي
في أساطيرِ النواحْ
فبقاعُ اللهِ أمسى
مصرعي فيها مباحْ
كلُّ ما أملكُ أنّي
صرتُ خبزاً للجراحْ
* * *
ليتني كنتُ خيالاً
مرَّ في جفنِ الأسى
كي يرى ما بي لينسى
إسمهُ في ما نسى
ويقول اليومَ زيدٌ
شاطئي فيه رسى
فأنا ما زلتُ أشدو
ليتَ أنّي وعسى
غيرَ أن القول قيدٌ
كلّما ضاق قسى
* * *
وطغى موجُ همومي
ضارباً موجَ الهمومْ
واحْتوى كأسُ الليالي
دمعتي الحرقى نجومْ
فإلامَ الليلُ يبقى
طائراً فوقي يحومْ..؟
فأنا لم يبقَ مني
غيرُ أشلاءِ رسومْ
ما الّذي تعطيهِ شمسٌ
تختفي خلفَ الغيومْ ..؟
* * *
صُدفةً أبصرتُ يوماً
طيفَ أفراحٍ غدا
قلتُ زُرْني.. قال وعداً
ثمّ خانَ الموعدا
ظلّ قلبي يتلوّى
بين أضلاعِ الردى
يرْتجي اليومَ ليمضي
كي ترى عيني الغدا
أرأيتم جرحَ آسٍ
يرتجي عطفَ المُدا..؟!!
* * *
وسألت الليلَ يوماً :
- بشفاهٍ بالِيهْ -
ما الذي ترجوهُ مني..؟
قال روحاً باكيهْ
قلتُ إنْ أعطيتُ روحي
ما الذي يبقى ليهْ ..؟
ما الذي تبغيهِ منها..؟
ليس لي إلا هيهْ
قالَ: كي أبكي عليها
بالذي منكَ بيهْ
* * *
رهنتْ كفُّ الرزايا
نبضَ قلبي المُحْزِنِ
وسقت قلبي بكأسِ
- مثل قلبي - مُرْهَنِ
وطني مُزِّقَ عُنْفاً
مثلَ وردِ السوسنٍ
فيهِ أصبحتُ غريباً
وسطَ سُورٍ مُحْصنِ
لستُ مَنْفيّاً ولكنْ
ضاعَ منّي موطني
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
زيد خالد عليزيد خالد عليالعراق☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح372
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©