تاريخ الاضافة
الخميس، 19 أغسطس 2010 08:33:45 م بواسطة المشرف العام
1 832
أَلا إِنَّ رَبّي قَوِيٌّ مَجيدُ
أَلا إِنَّ رَبّي قَوِيٌّ مَجيدُ
لَطيفٌ جَليلٌ غَنِيٌّ حَميدُ
رَأَيتُ المُلَوكَ وَإِن عَظُمَت
فَإِنَّ المُلوكَ لِرَبّي عَبيدُ
تُنافِسُ في جَمعِ هَذا الحُطامِ
وَكُلٌّ يَزولُ وَكُلٌّ يَبيدُ
وَكَم بادَ جَمعٌ أُلو قُوَّةٍ
وَحِصنٌ حَصينٌ وَقَصرٌ مَشيدُ
وَلَيسَ بِباقٍ عَلى الحادِثاتِ
لَشَيءٍ مِنَ الخَلقِ رُكنٌ شَديدُ
وَأَيُّ مَنيعِ يَفوتُ الفَنا
إِذا كانَ يَفنى الصَفا وَالحَديدُ
أَلا إِنَّ رَأياً دَعا العَبدَ أَن
يُنيبَ إِلى اللَهِ رَأيٌ رَشيدُ
فَلا تَتَكَثَّر بِدارِ البِلى
فَإِنَّكَ فيها وَحيدٌ فَريدُ
أَرى المَوتَ دَيناً لَهُ عِلَّةٌ
فَتِلكَ الَّتي كُنتَ مِنها تَحيدُ
تَيَقَّظ فَإِنَّكَ في غَفلَةٍ
يَميدُ بِكَ السُكرُ فيمَن يَميدُ
كَأَنَّكَ لَم تَرَ كَيفَ الفَنا
وَكيَفَ يَموتُ الغُلامُ الجَليدُ
وَكَيفَ يَموتُ المُسِنُّ الكَبيرُ
وَكيفَ يَموتُ الصَغيرُ الوَليدُ
وَمَن يَأمَنُ الدَهرَ في وَعدِهِ
وَلِلدَهرِ في كُلِّ وَعدٍ وَعيدُ
أَراكَ تُؤَمِّلُ وَالشَيبُ قَد
أَتاكَ بِنَعيِكَ مِنهُ بَريدُ
وَتَنقُصُ في كُلِّ تَنفيسَةٍ
وَأَنتَ بِظَنِّكَ فيها تَزيدُ
وَإِحسانُ مَولاكَ يا عَبدُهُ
إِلَيكَ مَدى الدَهرِ غَضٌّ جَديدُ
تُريدُ مِنَ اللَهِ إِحسانَهُ
فَيُعطيكَ أَكثَرَ مِمّا تُريدُ
وَمَن شَكَرَ اللَهَ لَم يَنسَهُ
وَلَم يَنقَطِع عَنهُ مِنهُ المَزيدُ
وَما يَكفُرُ العُرفَ إِلّا شَقِيٌّ
وَما يَشكُرُ اللَهَ إِلّا سَعيدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي832
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©