تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أغسطس 2010 09:45:55 ص بواسطة المشرف العام
0 582
أَلا رُبَّ ذي أَجَلٍ قَد حَضَر
أَلا رُبَّ ذي أَجَلٍ قَد حَضَر
كَثيرِ التَمَنّي قَليلِ الحَذَر
إِذا هَزَّ في المَشيِ أَعطافَهُ
تَعَرَّفتَ في مَنكِبَيهِ البَطَر
يُؤَمِّلُ أَكثَرَ مِن عُمرِهِ
وَيَزدادُ يَوماً بِيَومٍ أَشَر
وَيُمسي وَيُصبِحُ في نَفسِهِ
كَريمَ المَساعي عَظيمَ الخَطَر
تَكونُ لَهُ صَولَةٌ تُتَّقى
وَأَمرٌ يُطاعُ إِذا ما أَمَر
يَريشُ وَيَبري وَفي يَومِهِ
لَهُ شُغُلٌ شاغِلٌ لَو شَعَر
يَعُدُّ الغُرورَ وَيَبني القُصورَ
وَيَنسى الفَناءَ وَيَنسى القَدَر
وَيَنسى القُرونَ وَرَيبَ المَنونِ
وَيَنسى الخُطوبَ وَيَنسى الغِيَر
وَيَنسى شُهوراً تُحيلُ الأُمورَ
فَإِمّا بِخَيرٍ وَإِمّا بِشَرِّ
يُجَرِّعُهُ الحِرصُ كَأسَ الفَنا
وَيَحمِلُهُ فَوقَ ظَهرِ الغَرَر
وَكَم مِن مُلوكٍ عَهِدناهُمُ
تَفانوا وَنَحنُ مَعاً بِالأَثَر
أَما تَعجَبونَ لِأَهلِ القُبورِ
كَأَنَّهُمُ لَم يَكونوا بَشَر
أَخَيَّ أَضَعتَ أُموراً أَراكَ
لِنَفسِكَ فيها قَليلُ النَظَر
فَحَتّى مَتى أَنتَ ذو صَبوَةٍ
كَأَن لَيسَ تَزدادُ فيها قِصَر
تُؤَمَّلُ في الأَرضِ طولَ الحَياةِ
وَعُمرُكَ يَزدادُ فيهِ قِصَر
أَرى لَكَ أَلّا تَمَلَّ الجِهازَ
لِقُربِ الرَحيلِ وَبُعدِ السَفَر
وَأَن تَتَدَبَّرَ ماذا تَصيرُ
إِلَيهِ فَتُعمِلَ فيهِ الفِكَر
وَأَن تَستَخِفَّ بِدارِ الغُرورِ
وَأَن تَستَعِدَّ لِإِحدى الكُبَر
هِيَ الدارُ دارُ الأَذى وَالقَذى
وَدارُ الفَناءِ وَدارُ الغَرَر
وَلَو نِلتَها بِحَذافيرِها
لَمُتَّ وَلَم تَقضِ مِنها الوَطَر
لَعَمري لَقَد دَرَجَت قَبلَنا
قُرونٌ لَنا فيهِمُ مُعتَبَر
فَيا لَيتَ شِعري أَبَعدَ المَشيبِ
سِوى المَوتِ مِن غائِبٍ يُنتَظَر
كَأَنَّكَ قَد صِرتَ في حُفرَةٍ
وَصارَ عَلَيكَ الثَرى وَالمَدَر
فَلا تَنسَ يَوماً تُسَجّى عَلى
سَريرِكَ فَوقَ رِقابِ البَشَر
وَقَدِّم لِذاكَ فَإِنَّ الفَتى
لَهُ ما يُقَدِّمُ لا ما يَذَر
وَمَن يَكُ ذا سِعَةٍ في الغِنى
يُعَظَّم وَمَن يَفتَقِر يُحتَقَر
وَمَن يَكُ بِالدَهرِ ذا غِرَّةٍ
فَإِنّي مِنَ الدَهرِ عِندي خَبَر
تَرى الدَهرَ يَضرُبُ أَمثالَهُ
لَنا وَيُرينا صُروفَ العِبَر
فَلا تَأمَنَنَّ لَهُ عَثرَةً
فَكَم مِن كَريمٍ بِهِ قَد عَثَر
يَحولُ عَلى المَرءِ حَتّى تَرا
هُ يَشرَبُ بَعدَ الصَفاءِ الكَدَر
وَحَتّى تَراهُ قَصيرَ الخُطى
بَطيءَ النُهوضِ كَليلَ النَظَر
أَيا مَن يُؤَمِّلُ طولَ الحَياةِ
وَطولُ الحَياةِ عَليهِ ضَرَر
إِذا ما كَبِرتَ وَبانَ الشَبابُ
فَلا خَيرَ في العَيشِ بَعدَ الكِبَر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي582
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©