تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أغسطس 2010 09:48:33 ص بواسطة المشرف العام
0 722
لِلَّهِ عاقِبَةُ الأُمورِ
لِلَّهِ عاقِبَةُ الأُمورِ
طوبى لِمُعتَبِرٍ ذَكورِ
طوبى لِكُلِّ مُراقِبٍ
وَلِكُلِّ أَوّابٍ شَكورِ
طوبى لِكُلِّ مُفَكِّرٍ
وَلِكُلِّ مُحتَسِبٍ صَبورِ
يا دارُ وَيحَكِ أَينَ أَر
بابُ المَدائِنِ وَالقُصورِ
مَنَّيتِنا وَغَرَرتِنا
يا دارُ أَربابِ الغُرورِ
بَل يا مُفَرِّقَةَ الجَمي
عِ وَيا مُنَغِّصَةَ السُرورِ
أَينَ الَّذينَ تَبَدَّلوا
حُفَراً بِأَفنِيَةٍ وَدورِ
زُرتُ القُبورَ فَحيلَ بَي
نَ الزَورِ فيها وَالمَزورِ
أَأُخَيَّ ما لَكَ ناسِياً
يَومَ التَغابُنِ في الأُمورِ
أَفنَيتَ عُمرَكَ في الرَوا
حِ إِلى المَلاعِبِ وَالبُكورِ
وَأَمِنتَ مِن خُدَعٍ تُصَو
وِرُها الوَساوِسُ في الصُدورِ
وَعَلَيكَ أَعظَمُ حُجَّةٍ
فيما تُعِدُّ مِنَ الغُرورِ
وَلَعَلَّ طَرفَكَ لا يَعو
دُ وَأَنتَ تَجمَعُ لِلدُهورِ
اِرضِ الزَمانَ لِكُلِّ ذي
مَرَحٍ وَمُختالٍ فَخورِ
فَلَسَوفَ تَقصِمُ ظَهرَهُ
إِحدى القَواصِمِ لِلظُهورِ
لا تَأمَنَنَّ مَعَ الحَوا
دِثِ عَثرَةَ الدَهرِ العَثورِ
لَو أَنَّ عُمرَكَ زيدَ في
هِ جَميعُ أَعمارِ النُسورِ
أَو كُنتَ مِن زُبَرِ الحَدي
دِ وَكُنتَ مِن صُمِّ الصُخورِ
أَو كُنتَ مُعتَصِماً بِأَع
لى الريحِ أَو لُحَجِ البُحورِ
لَأَتَت عَلَيكَ دَوائِرُ الدُ
نيا وَكَرّاتُ الشُهورِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي722
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©