تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أغسطس 2010 09:53:30 ص بواسطة المشرف العام
0 520
أَلا إِلى اللَهِ تَصيرُ الأُمور
أَلا إِلى اللَهِ تَصيرُ الأُمور
ما أَنتِ يا دُنيايَ إِلّا غُرور
إِنَّ امرَأً يَصفو لَهُ عَيشُهُ
لَغافِلٌ عَمّا تَجِنُّ القُبور
نَحنُ بَنو الأَرضِ وَسُكّانُها
مِنها خُلِقنا وَإِلَيها نَحور
لا وَالَّذي أَمسَيتُ عَبداً لَهُ
ما دامَ في الدُنيا لِعَبدٍ سُرور
حَتّى مَتى أَنتَ حَريصٌ عَلى
كَثيرِ ما يَكفيكَ مِنهُ اليَسير
إِذا عَرَفتَ اللَهَ فَاقنَع بِهِ
فَعِندَكَ الحَظُّ الجَزيلُ الكَثير
تَبارَكَ اللَهُ وَسُبحانَهُ
مَن جَهِلَ اللَهَ فَذاكَ الفَقير
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي520
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©