تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أغسطس 2010 02:21:56 م بواسطة المشرف العام
0 476
نَنسى المَنايا عَلى أَنّا لَها غَرَضُ
نَنسى المَنايا عَلى أَنّا لَها غَرَضُ
فَكَم أُناسٍ رَأَيناهُم قَدِ اِنقَرَضوا
إِنّا لَنَرجو أُموراً نَستَعِدُّ لَها
وَالمَوتُ دونَ الَّذي نَرجوهُ مُعتَرِضُ
لِلَّهِ دَرُّ بَني الدُنيا لَقَد غُبِنوا
لِما اِطمَأَنّوا بِهِ مِن جَهلِهِم وَرَضوا
ما أَربَحَ اللَهُ في الدُنيا تِجارَةَ إِن
سانٍ يَرى أَنَّها مِن نَفسِهِ عِوَضُ
لَبِئسَتِ الدارُ داراً لا نَرى أَحَداً
مِن أَهلِها ناصِحاً لَم يَعدُهُ غَرَضُ
ما بالُ مَن عَرَفَ الدُنيا الدَنِيَّةَ لا
يَنكَفُّ عَن غَرَضِ الدُنيا وَيَنقَبِضُ
تَصِحُّ أَقوالُ أَقوامٍ بِوَصفِهِمُ
وَفي القُلوبِ إِذا كَشَّفتَها مَرَضُ
وَالناسُ في غَفلَةٍ عَمّا يُرادُ بِهِم
وَكُلُّهُم عَن جَديدِ الأَرضِ مُنقَرِضُ
وَالحادِثاتُ بِها الأَقدارُ جارِيَةٌ
وَالمَرءُ مُرتَفِعٌ فيها وَمُنخَفِضُ
يا لَيتَ شِعري وَقَد جَدَّ الرَحيلُ بِنا
حَتّى مَتى نَحنُ في الغِرّاتِ نَرتَكِضُ
نَفسُ الحَكيمِ إِلى الخَيراتِ ساكِنَةٌ
وَقَلبُهُ مِن دَواعي الشَرِّ مُنقَبِضُ
اِصبِر عَلى الحَقِّ تَستَعذِب مَغَبَّتَهُ
وَالصَبرُ لِلحَقِّ أَحياناً لَهُ مَضَضُ
وَما اِستَرَبتَ فَكُن وَقّافَةً حَذِراً
قَد يُبرَمُ الأَمرُ أَحياناً فَيَنتَقِضُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي476
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©