تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أغسطس 2010 02:26:24 م بواسطة المشرف العام
0 1500
لَعَمري لَقَد نوديتَ لَو كُنتَ تَسمَعُ
لَعَمري لَقَد نوديتَ لَو كُنتَ تَسمَعُ
أَلَم تَرَ أَنَّ المَوتَ ما لَيسَ يُدفَعُ
أَلَم تَرَ أَنَّ الناسَ في غَفَلاتِهِم
وَأَنَّ المَنايا بَينَهُم تَتَقَعقَعُ
أَلَم تَرَ لَذّاتِ الجَديدِ إِلى البِلى
أَلَم تَرَ أَسبابَ الأُمورِ تَقَطَّعُ
أَلَم تَرَ أَنَّ الفَقرَ يَعقِبُهُ الغِنى
أَلَم تَرَ أَنَّ الضيقَ قَد يَتَوَسَّعُ
أَلَم تَرَ أَنَّ المَوتَ يَهتَزُّ سَيفُهُ
وَأَنَّ رِماحَ المَوتِ نَحوَكَ تُشرَعُ
أَلَم تَرَ أَنَّ الدَهرَ في كُلِّ ساعَةٍ
لَهُ عارِضٌ فيهِ المَنِيَّةُ تَلمَعُ
أَلَم تَرَ أَنَّ المَرءَ يَشبَعُ بَطنُهُ
وَناظِرُهُ فيما تَرى لَيسَ يَشبَعُ
أَيا بانِيَ الدُنيا لِغَيرِكَ تَبتَني
وَيا جامِعَ الدُنيا لِغَيرِكَ تَجمَعُ
أَلَم تَرَ أَنَّ المَرءَ يَحبِسُ مالَهُ
وَوارِثُهُ فيهِ غَداً يَتَمَتَّعُ
كَأَنَّ الحُماةَ المُشفِقينَ عَلَيكَ قَد
غَدَوا بِكَ أَو راحوا رَواحاً فَأَسرَعوا
وَما هُوَ إِلّا النَعشُ لَو قَد دَعَوا بِهِ
تُقَلُّ فَتُلقى فَوقَهُ ثُمَّ تُرفَعُ
وَما هُوَ إِلّا حادِثٌ بَعدَ حادِثٍ
عَلَيكَ فَمِن أَيِّ الحَوادِثِ تَجزَعُ
وَما هُوَ إِلّا المَوتُ يَأتي لِوَقتِهِ
فَما لَكَ في تَأخيرِهِ عَنكَ مَدفَعُ
أَلا وَإِذا وُدِّعتَ تَوديعَ هالِكٍ
فَآخِرُ يَومٍ مِنكَ يَومُ تُوَدَّعُ
أَلا وَكَما شَيَّعتَ يَوماً جَنائِزاً
فَأَنتَ كَما شَيَّعتَهُم سَتُشَيَّعُ
رَأَيتُكَ في الدُنيا عَلى ثِقَةٍ بِها
وَإِنَّكَ في الدُنيا لَأَنتَ المُرَوَّعُ
وَصَفتَ التُقى وَصفاً كَأَنَّكَ ذو تُقاً
وَريحُ الخَطايا مِن ثِيابِكَ تَسطَعُ
وَلَم تُعنَ بِالأَمرِ الَّذي هُوَ واقِعٌ
وَكُلُّ امرِئٍ يُعنى بِما يَتَوَقَّعُ
وَإِنَّكَ لَلمَنقوصُ في كُلِّ حالَةٍ
وَكُلُّ بَني الدُنيا عَلى النَقصِ يُطبَعُ
إِذا لَم يَضِق قَولٌ عَلَيكَ فَقُل بِهِ
وَإِن ضاقَ عَنكَ القَولُ فَالصَمتُ أَوسَعُ
وَلا تَحتَقِر شَيئاً تَصاغَرتَ قَدرَهُ
فَإِنَّ حَقيراً قَد يَضُرُّ وَيَنفَعُ
تَقَلَّبتَ في الدُنيا تَقَلُّبَ أَهلِها
وَذو المالِ فيها حَيثُما مالَ يُتبَعُ
وَما زِلتُ أُرمى كُلَّ يَومٍ بِعِبرَةٍ
تَكادُ لَهَ صُمُّ الجِبالِ تَصَدَّعُ
فَما بالُ عَيني لا تَجودُ بِمائِها
وَما بالُ قَلبي لا يَرِقُّ وَيَخشَعُ
تَبارَكَ مَن لا يَملِكُ المُلكَ غَيرُهُ
مَتى تَنقَضي حاجاتُ مَن لَيسَ يَقنَعُ
وَأَيُّ امرِئٍ في غايَةٍ لَيسَ نَفسُهُ
إِلى غايَةٍ أُخرى سِواها تَطَلَّعُ
وَبَعضُ بَني الدُنيا لِبَعضٍ ذَريعَةٌ
وَكُلُّ بِكُلِّ قَلَّ ما يَتَمَتَّعُ
يُحِبُّ السَعيدُ العَدلَ عِندَ احتِجاجِهِ
وَيَبغي الشَقِيُّ البَغيَ وَالبَغيُ يَصرَعُ
وَذو الفَضلِ لا يَهتَزُّ إِن هَزَّهُ الغِنى
لِفَخرِ وَلا إِن عَضَّهُ الدَهرُ يَضرَعُ
وَلَم أَرَ مِثلَ الحَقِّ أَقوى لِحُجَّةٍ
يَدُ الحَقِّ بَينَ العِلمِ وَالجَهلِ تَقرَعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1500
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©