تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أغسطس 2010 02:26:57 م بواسطة المشرف العام
0 569
الحِرصُ لُؤمٌ وَمِثلُهُ الطَمَعُ
الحِرصُ لُؤمٌ وَمِثلُهُ الطَمَعُ
ما اِجتَمَعَ الحِرصُ قَطُّ وَالوَرَعُ
لَو قَنِعَ الناسُ بِالكَفافِ إِذاً
لَاِتَّسَعوا في الَّذي بِهِ قَنِعوا
لِلمَرءِ فيما يُقيمُهُ سَعَةٌ
لَكِنَّهُ ما يُريدُ ما يَسَعُ
يا حالِبَ الدَهرِ دَرَّ أَشطُرِهِ
هَل لَكَ في ما حاسَبتَ مُنتَفَعُ
يا عَجَباً لِاِمرِئٍ تُخادِعُهُ ال
ساعاتُ عَن نَفسِهِ فَيَنخَدِعُ
يا عَجَبا لِلزَمانِ يَأمَنُهُ
مَن قَد يَرى الصَخرَ عَنهُ وَالوَجَعُ
عَجِبتُ مِن آمِنٍ بِمَنزِلَةٍ
تَكثُرُ فيها الهُمومُ وَالوَجَعُ
عَجِبتُ مِن مَعشَرٍ وَقَد عَرَفوا ال
حَقَّ تَوَلَّوا عَنهُ وَما رَجَعوا
الناسُ في زَرعِ نَسلِهِم وَيَدُ ال
مَوتِ بِها حَصدُ كُلَّ ما زَرَعوا
ما شَرَفُ المَرءِ كَالقَناعَةِ وَال
صَبرِ عَلى كُلِّ حادِثٍ يَقَعُ
لَم يَزَلِ القانِعونَ أَشرَفَنا
يا حَبَّذا القانِعونَ ما قَنِعوا
لِلمَرءِ في كُلِّ طَرفَةٍ حَدَثٌ
يُذهِبُ مِنهُ ما لَيسَ يُرتَجَعُ
مَن يَضِقِ الصَبرُ عَن مُصيبَتِهِ
ضاقَ وَلَم يَتَّسِع بِهِ الجَزَعُ
الشَمسُ تَنعاكَ حينَ تَغرُبُ لَو
تَدري وَتَنعاكَ حينَ تَطَّلِعُ
حَتّى مَتى أَنتَ لاعِبٌ إِشِرٌّ
حَتّى مَتى أَنتَ بِالصِبا وَلِعُ
إِنَّ المُلوكَ الأُلى مَضَوا سَلَفاً
بادوا جَميعاً وَبادَ ما جَمَعوا
يا لَيتَ شِعري عَنِ الَّذينَ مَضَوا
قَبلي إِلى التُرابِ ما الَّذي صَنَعوا
بُؤساً لَهُم أَيَّ مَنزِلٍ نَزَلوا
بُؤساً لَهُم أَيَّ مَعقِعٍ وَقَعوا
الحَمدُ لِلَّهِ كُلُّ مَن سَكَنَ ال
دُنيا فَعَنها بِالمَوتِ يَنقَطِعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي569
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©