تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أغسطس 2010 02:27:22 م بواسطة المشرف العام
0 617
إِيّاكَ أَعني يا اِبنَ آدَمَ فَاِستَمِع
إِيّاكَ أَعني يا اِبنَ آدَمَ فَاِستَمِع
وَدَعِ الرُكونَ إِلى الحَياةِ فَتَنتَفِع
لَو كانَ عُمرُكَ أَلفَ حَولٍ كامِلٍ
لَم تَذهَبِ الأَيّامُ حَتّى تَنقَطِع
إِنَ المَنِيَّةَ لا تَزالُ مُلِحَّةً
حَتى تُشَتِّت كُلَّ أَمرٍ مُجتَمِع
فَاِجعَل لِنَفسِكَ عُدَّةً لِلِقاءِ مَن
لَو قَد أَتاكَ رَسولُهُ لَم تَمتَنِع
شُغِلَ الخَلائِقُ بِالحَياةِ وَأَغفَلوا
زَمَناً حَوادِثُهُ عَلَيهِم تَقتَرِع
ذَهَبَت بِنا الدُنيا فَكَيفَ تَغُرُّنا
أَم كَيفَ تَخدَعُ مَن تَشاءُ فَيَنخَدِع
وَالمَرءُ يوطِنُها وَيَعلَمُ أَنَّهُ
عَنها إِلى وَطَنٍ سِواها مُنقَلِع
لَم تَقبَلِ الدُنيا عَلى أَحَدٍ بِزي
نَتِها فَمَلَّ مِنَ الحَياةِ وَلا شَبَع
يا أَيُّها المَرءُ المُضَيِّعُ دينَهُ
إِحرازُ دينِكَ خَيرُ شَيءٍ تَصطَنِع
وَاللَهُ أَرحَمُ بِالفَتى مِن نَفسِهِ
فَاِعمَل فَما كُلِّفتَ ما لَم تَستَطِع
وَالحَقُّ أَفضَلُ ما قَصَدتَ سَبيلَهُ
وَاللَهُ أَكرَمُ مِن تَزورُ وَتَنتَجِع
فَاِمهَد لِنَفسِكَ صالِحاً تُجزى بِهِ
وَاِنظُر لِنَفسِكَ أَيَّ أَمرٍ تَتَّبِع
وَاِجعَل صَديقَكَ مَن وَفى لِصَديقِهِ
وَاِجعَل رَفيقَكَ حينَ تَنزِلُ مَن يَرِع
وَاِمنَع فُؤادَكَ أَن يَميلَ بِكَ الهَوى
وَاِشدُد يَدَيكَ بِحَبلِ دينِكَ وَاِتَّزِع
وَاِعلَم بِأَنَّ جَميعَ ما قَدَّمتَهُ
عِندَ الإِلَهِ مُوَفَّرٌ لَكَ لَم يَضِع
طوبى لِمَن رُزِقَ القَنوعَ وَلَم يُرِد
ما كانَ في يَدِ غَيرِهِ فَيُرى ضَرِع
وَلَئِن طَمِعتَ لَتَضرَعَنَّ فَلا تَكُن
طَمَعاً فَإِنَّ الحُرَّ عَبدٌ ما طَمِع
إِنّا لَنَلقى المَرءَ تَشرَهُ نَفسُهُ
فَيَضيقُ عَنهُ كُلُّ أَمرٍ مُتَّسِع
وَالمَرءُ يَمنَعُ ما لَدَيهِ وَيَبتَغي
ما عِندَ صاحِبِهِ وَيَغضَبُ إِن مُنِع
ما ضَرَّ مَن جَعلَ التُرابَ فِراشَهُ
أَلّا يَنامَ عَلى الحَريرِ إِذا قَنِع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي617
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©