تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أغسطس 2010 02:29:54 م بواسطة المشرف العام
0 419
الشَيءُ مَحروصٌ عَلَيهِ إِذا اِمتَنَع
الشَيءُ مَحروصٌ عَلَيهِ إِذا اِمتَنَع
وَلَقَلَّ مَن يَخلو هَواهُ مِن وَلَع
وَالمَرءُ مُتَّصِلٌ بِخَيرِ صَنيعِهِ
وَبِشَرِّهِ حَتّى يُلاقي ما صَنَع
وَالدَهرُ يَخدَعُ مَن تَرى عَن نَفسِهِ
إِنَّ اِبنَ آدَمَ يَستَريحُ إِلى الخُدَع
وَلِمَن يَضيقُ عَنِ المَكارِمِ ضيقَةٌ
وَلِمَن تَفَسَّحَ في المَكارِمِ مُتَّسَع
وَالناسُ بَينَ مُسَلِّمٌ رَبِحَ الرِضى
فيما يُمَضُّ وَبَينَ مَن خَسِرَ الجَزَع
وَالحَقُّ مُتَّصِلٌ وَمُتَّصِلٌ بِهِ
فَإِذا سَمِعتَ بِمَيِّتٍ فَقَدِ اِنقَطَع
وَلَرُبَّ مُرٍّ قَد أَفادَ حَلاوَةً
وَلَرُبَّ حُلوٍ في مَغَبَّتِهِ شُنَع
وَأَمامَكَ الوَطَنُ المَخوفُ سَبيلُهُ
فَتَزَوَّدِ التَقوى إِلَيهِ وَلا تَدَع
لَيسَ المُوَفّى حَظُّهُ مِن مالِهِ
إِلّا المُوَفّى زادَ هَولِ المُطَّلَع
وَاِعلَم بِأَنَّكَ لَستَ تَطرِفُ طَرفَةً
إِلّا تَفاوَتَ مِنكَ ما لا يُرتَجَع
عَبدُ المَطامِعِ في لِباسِ مَذَلَّةٍ
إِنَّ الذَليلَ لَمَن تَعَبَّدَهُ الطَمَع
وَلَرُبَّما مُحِقَ الكَثيرُ وَرُبَّما
كَثُرَ القَليلُ إِلى القَليلِ إِذا جُمِع
وَالمَرءُ أَسلَمُ ما يَكونُ بِدينِهِ
عِندَ التَحَفُّظِ وَالسَكينَةِ وَالوَرَع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي419
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©