تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أغسطس 2010 09:34:28 م بواسطة المشرف العام
0 519
حَتّى مَتى يَستَفِزُّني الطَمَعُ
حَتّى مَتى يَستَفِزُّني الطَمَعُ
أَلَيسَ لي بِالكَفافِ مُتَّسَعُ
ما أَفضَلَ الصَبرَ وَالقَناعَةَ لِل
ناسِ جَميعاً لَو أَنَّهُم قَنِعوا
وَأَخدَعَ اللَيلَ وَالنَهارَ لِأَق
وامٍ أَراهُم في الغَيِّ قَد رَتَعوا
أَمّا المَنايا فَغَيرُ غافِلَةٍ
لِكُلِّ حَيٍّ مِن كَأسِها جُرَعُ
أَيُّ لَبيبٍ تَصفو الحَياةُ لَهُ
وَالمَوتُ وِردٌ لَهُ وَمُنتَجَعُ
الخَلقُ يَمضي يَأُمُّ بَعضُهُمُ
بَعضاً فَهُم تابِعٌ وَمُتَّبَعُ
يا نَفسُ ما لي أَراكِ آمِنَةً
حَيثُ تَكونُ الرَوعاتُ وَالفَزَعُ
ما عُدَّ لِلناسِ في تَصَرُّفِ حا
لاتِهِم مِن حَوادِثٍ تَقَعُ
لَقَد حَلَبتُ الزَمانَ أَشطُرَهُ
فَكانَ فيهِنَّ الصابُ وَالسَلَعُ
ما لي بِما قَد أَتى بِهِ فَرَحٌ
وَلا عَلى ما وَلّى بِهِ جَزَعُ
لِلَّهِ دَرُّ الدُنيا لَقَد لَعِبَت
قَبلي بِقَومٍ فَما تُرى صَنَعوا
بادوا وَوَفَّتهُمُ الأَهِلَّةُ ما
كانَ لَهُم وَالأَيّامُ وَالجُمَعُ
أَثرَوا فَلَم يُدخِلوا قُبورَهُمُ
شَيئاً مِنَ الثَروَةِ الَّتي جَمَعوا
وَكانَ ما قَدَّموا لِأَنفُسِهِم
أَعظَمَ نَفعاً مِنَ الَّذي وَدَعوا
غَداً يُنادى مَن في القُبورِ إِلى
هَولِ حِسابٍ عَلَيهِ يُجتَمَعُ
غَداً تُوَفّى النُفوسُ ما كَسَبَت
وَيَحصُدُ الزارِعونَ ما زَرَعوا
تَبارَكَ اللَهُ كَيفَ قَد لَعِبَت
بِالناسِ هَذي الأَهواءُ وَالبِدَعُ
شَتَّتَ حُبُّ الدُنيا جَماعَتَهُم
فيها فَقَد أَصبَحوا وَهُم شِيَعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي519
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©