تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أغسطس 2010 09:45:59 م بواسطة المشرف العام
0 488
اللَهُ كافٍ فَمالي دونَهُ كافِ
اللَهُ كافٍ فَمالي دونَهُ كافِ
عَلى اِعتِدائي عَلى نَفسي وَإِسرافي
تَشَرَّفَ الناسُ بِالدُنيا وَقَد غَرِقوا
فيها فَكُلُّ عَلى أَمواجِها طافِ
هُمُ العَبيدُ لِدارٍ قَلبُ صاحِبِها
ما عاشَ مِنها عَلى خَوفٍ وَإيجافِ
حَسبُ الفَتى بِتُقى الرَحمَنِ مِن شَرَفٍ
وَما عَبيدُكَ يا دُنيا بِأَشرافِ
يا دارُ كَم قَد رَأَينا فيكِ مِن أَثَرٍ
يَنعى المُلوكَ إِلَينا دارِسٍ عافِ
أَودى الزَمانُ بِأَسلافي وَخَلَّفَني
وَسَوفَ يُلحِقُني يَوماً بِأَسلافي
كَأَنَّنا قَد تَوافَينا بِأَجمَعِنا
في بَطنِ ظَهرٍ عَلَيهِ مَدرَجُ السافي
أُخَيَّ عِندي مِنَ الأَيّامِ تَجرِبَةٌ
فيما أَظُنُّ وَعِلمٌ بارِعٌ شافِ
لا تَمشِ في الناسِ إِلّا رَحمَةً لَهُمُ
وَلا تُعامِلهُمُ إِلّا بِإِنصافِ
وَاِقطَع قُوى كُلِّ حِقدٍ أَنتَ مُضمِرَهُ
إِن زَلَّ ذو زَلَّةٍ أَو إِن هَفا هافِ
وَاِرغَب بِنَفسِكَ عَمّا لا صَلاحَ لَهُ
وَأَوسَعِ الناسِ مِن بِرٍّ وَإِلطافِ
وَإِن يَكُن أَحَدٌ أَولاكَ صالِحَةً
فَكافِهِ فَوقَ ما أَولى بِأَضعافِ
وَلا تُكَشِّف مُسيئاً عَن إِساءَتِهِ
وَصِل حِبالَ أَخيكَ القاطِعِ الجافي
فَتَستَحِقَّ مِنَ الدُنيا سَلامَتَها
وَتَستَقِلَّ بِعِرضٍ وافِرٍ وافِ
ما أَحسَنَ الشُغلَ في تَدبيرِ مَنفَعَةٍ
أَهلُ الفَراغِ ذَوُو خَوضٍ وَإِرجافِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي488
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©