تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أغسطس 2010 09:47:28 م بواسطة المشرف العام
0 459
أَلا أَينَ الأُلى سَلَفوا
أَلا أَينَ الأُلى سَلَفوا
دُعوا لِلمَوتِ وَاختُطِفوا
فَوافَوا حينَ لا تُحَفٌ
وَلا طُرَفٌ وَلا لُطَفُ
تُرَصُّ عَلَيهِمُ حُفَرٌ
وَتُبنى ثُمَّ تَنخَسِفُ
لَهُم مِن تُربِها فُرُشٌ
وَمِن رَضراضِها لُحُفُ
تَقَطَّعَ مِنهُمُ سَبَبَ الرَ
جاءِ فَضُيِّعوا وَجُفوا
تَمُرُّ بِعَسكَرِ المَوتى
وَقَلبُكَ مِنهُ لا يَجِفُ
كَأَنَّ مُشَيِّعيكَ وَقَد
رَمَوا بِكَ ثَمَّ وَانصَرَفوا
فُنونُ رَداكِ يا دُنيا
لَعَمري فَوقَ ما أَصِفُ
فَأَنتِ الدارُ فيكِ الظُل
مُ وَالعُدوانُ وَالسَرَفُ
وَأَنتِ الدارُ فيكِ البَغ
يُ وَالبَغضاءُ وَالشَنَفُ
وَأَنتِ الدارُ فيكِ الهَم
مُ وَالأَحزانُ وَالأَسَفُ
وَأَنتِ الدارُ فيكِ الغَد
رُ وَالتَنغيصُ وَالكُلَفُ
وَفيكِ الحَبلُ مُضطَرِبٌ
وَفيكِ البالُ مُنكَسِفُ
وَفيكِ لِساكِنيكَ الحَي
نُ وَالآفاتُ وَالتَلَفُ
وَمُلكُكِ فيهِمُ دُوَلٌ
بِها الأَقدارُ تَختَلِفُ
كَأَنَّكِ بَينَهُم كُرَةٌ
تَرامى ثُمَّ تُلتَقَفُ
تَرى الأَيّامَ لا يُنظِر
نَ وَالساعاتِ لاتَقِفُ
وَلَن يَبقى لِأَهلِ الأَر
ضِ لا عِزٌّ وَلا شَرَفُ
وَكُلٌّ دائِمُ الغَفَلا
تِ وَالأَنفاسُ تُختَطَفُ
وَأَيُّ الناسِ إِلّا مو
قِنٌ بِالمَوتِ مُعتَرِفُ
وَخَلقُ اللَهِ مُشتَبِهٌ
وَسَعيُ الناسُ مُختَلِفُ
وَما الدُنيا بِباقِيَةٍ
سَتُنزَحُ ثُمَّ تُنتَسَفُ
وَقَولُ اللَهِ ذاكَ لَنا
وَلَيسَ لِقَولِهِ خَلَفُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي459
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©