تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أغسطس 2010 09:54:42 م بواسطة المشرف العام
0 2070
الرِفقُ يَبلُغُ ما لا يَبلُغُ الخَرَقُ
الرِفقُ يَبلُغُ ما لا يَبلُغُ الخَرَقُ
وَقَلَّ في الناسِ مَن يَصفو لَهُ خُلُقُ
لَم يَقلَقِ المَرءُ عَن رُشدٍ فَيَترُكُهُ
إِلّا دَعاهُ إِلى ما يَكرَهُ القَلَقُ
الباطِلُ الدَهرَ يُلفى لا ضِياءَ لَهُ
وَالحَقُّ أَبلَجُ فيهِ النورُ يَأتَلِقُ
مَتى يَفيقُ حَريصٌ دائِبٌ أَبَداً
وَالحِرصُ داءٌ لَهُ تَحتَ الحَشا قَلَقُ
يَستَغنِمُ الناسُ مِن قَومٍ فَوائِدَهُم
وَإِنَّما هِيَ في أَعناقِهِم رَبَقُ
وَيَجهَدُ الناسُ في الدُنيا مُنافَسَةً
وَلَيسَ لِلناسِ شَيءٌ غَيرَ ما رُزِقوا
يا مَن بَنى القَصرَ في الدُنيا وَشَيَّدَهُ
أَسَّستَ قَصرَكَ حَيثُ السَيلُ وَالغَرَقُ
لا تَغفُلَنَّ فَإِنَّ الدارَ فانِيَةٌ
وَشُربُها غُصَصٌ وَصَفوُها رَنَقُ
وَالمَوتُ حَوضٌ كَريهٌ أَنتَ وارِدُهُ
فَاِنظُر لِنَفسِكَ قَبلَ المَوتِ يا مَئِقُ
اِسمُ العَزيزِ ذَليلٌ عِندَ ميتَتِهِ
وَاِسمُ الجَديدِ بُعَيدَ الجِدَّةِ الخَلَقُ
يَبلى الشَبابُ وَيُفني الشَيبُ نَضرَتَهُ
كَما تَساقَطُ عَن عيدانِها الوَرَقُ
ما لي أَراكَ وَما تَنفَكُّ مِن طَمَعٍ
يَمتَدُّ مِنكَ إِلَيهِ الطَرفُ وَالعُنُقُ
تَذُمُّ دُنياكَ ذَمّا ما تَبوحُ بِهِ
إِلّا وَأَنتَ لَها في ذاكَ مُعتَنِقُ
فَلَو عَقَلتُ لَأَعدَدتُ الجِهازَ لِما
بَعدَ الرَحيلِ بِها ما دامَ بي رَمَقُ
إِذا نَظَرتَ مِنَ الدُنيا إِلى صُوَرٍ
تَخَيَّلَت لَكَ مِنها فَوقَها الخِرَقُ
فَاِذكُر ثَموداً وَعاداً أَينَ أَينَ هُمُ
لَو أَنَّ قَوماً بَقوا مِن قَبلِهِم لَبَقوا
ما نَحنُ إِلّا كَرَكبٍ ضَمَّهُ سَفَرٌ
يَوماً إِلى ظِلِّ فَيءٍ ثُمَّتَ اِفتَرَقوا
وَلا يُقيمُ عَلى الأَسلافِ غابِرُهُم
كَأَنَّهُم بِهِمُ مَن بَعدَهُم لَحِقوا
ما هَبَّ أَو دَبَّ يَفنى لا بَقاءَ لَهُ
وَالبَرُّ وَالبَحرُ وَالأَقطارُ وَالأُفُقُ
نَستَوطِنُ الأَرضَ داراً لِلغُرورِ بِها
وَكُلُّنا راحِلٌ عَنها فَمُنطَلِقُ
لَقَد رَأَيتُ وَما عَيني بِراقِدَةٍ
نَبلَ الحَوادِثِ بَينَ الخَلقِ تَختَرِقُ
كَم مِن عَزيزٍ أَذَلَّ المَوتُ مَصرَعَهُ
كانَت عَلى رَأسِهِ الراياتُ تَختَفِقُ
كُلُّ اِمرِئٍ فَلَهُ رِزقٌ سَيَبلُغُهُ
وَاللَهُ يَرزُقُ لا كَيسٌ وَلا حُمُقُ
إِذا نَظَرتَ إِلى دُنياكَ مُقبِلَةً
فَلا يَغُرُّكَ تَعظيمٌ وَلا مَلَقُ
أُخَيَّ إِنّا لَنَحنُ الفائِزونَ غَداً
إِن سَلَّمَ اللَهُ مِن دارٍ لَها عَلَقُ
فَالحَمدُ لِلَّهِ حَمداً لا اِنقِطاعَ لَهُ
ما إِن يُعَظَّمُ إِلّا مَن لَهُ وَرِقُ
وَالحَمدُ لِلَّهِ حَمداً دائِماً أَبَداً
فازَ الَّذينَ إِلى ما عِندَهُ سَبَقوا
وَالحَمدُ لِلَّهِ شُكراً لا نَفادَ لَهُ
الناسُ في غَفلَةٍ عَمّا لَهُ خُلِقوا
ما أَغفَلَ الناسَ عَن يَومِ اِبتِغائِهِمُ
وَيَومِ يُلجِمُهُم في المَوقِفِ العَرَقُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي2070
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©