تاريخ الاضافة
السبت، 21 أغسطس 2010 07:24:53 ص بواسطة المشرف العام
0 797
خَيرُ الرِجالِ رَفيقُها
خَيرُ الرِجالِ رَفيقُها
وَنَصيحُها وَشَقيقُها
وَالخَيرُ مَوعِدُهُ الجِنا
نُ وَظِلُّها وَرَحيقُها
وَالشَرُّ مَوعِدُهُ لَظاً
وَزَفيرُها وَشَهيقُها
وَما حُبُّ دارٍ لَيسَ يُؤ
مَنُ سَيلُها وَحَريقُها
أَشقى بَني الدُنيا بِها
لِلَّهِ أَنتَ صَديقُها
إِنّي أُعيذُكَ أَن يَغُر
رَكَ زَهرُها وَبَريقُها
وَهِيَ المُنغَصِّةَ السُرو
رِ وَإِن زَهاكَ أَنيقُها
إِرغَب فَأَنتَ أَسيرُها
وَازهَد فَأَنتَ طَليقُها
خَلِّ الَّتي إِن رُمَت لَم
يَسهُل عَلَيكَ طَريقُها
وَلَرُبَّما خانَ الأَري
بَ مِنَ الأُمورِ وَثيقُها
مِحَنُ الرِجالِ إِذا سَمَت
سَعَةُ الصُدورِ وَضيقُها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي797