تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 سبتمبر 2010 05:24:29 م بواسطة المشرف العام
0 757
هَلا وَفَيتِ كما وَعَدتِ حَزينا
هَلا وَفَيتِ كما وَعَدتِ حَزينا
وشفَيتِ داءً في الضّلوع دفينا
أَأَراكِ تبتَسمينَ لي في خلوةٍ
أم قلبكِ القاسي يظلُّ ضنينا
ذيّالِكَ الحسنُ الذي هو نعمةٌ
هل كان يا حسناءُ كي يُشقينا
ويكونُ في الدّنيا جحيمَ قلوبنا
وشعورُها قد زادَه تَحسينا
إن الهَوى شمسُ الرّبيع فتارةً
تَخفى وتسَمحُ بالأشعَّة حينا
فلطالما فيهِ ابتَسَمتِ وطالما
بلَّلتِ بالدّمعِ السخينِ جفونا
كم غادةٍ يا جُملُ قَبلكِ زِرتُها
وشمَمتُ منها الوردَ والنّسرينا
وملأتُ قلبي من محاسنِ وَجهها
لتزيدَهُ تلكَ المحاسنُ لينا
أهوى الحديث من الحرائرِ مثلما
أهوى أريجَ الزّهرِ من وادينا
فإذا تَدانينا أذوبُ تعفُّفاً
وإذا تَنائينا أذوبُ حنينا
إن تُعرِضي عنِّي دلالاً تندَمي
هل مثلَ قلبي في الهوى تَجِدينا
في أضلعي قلبٌ يضيقُ عن المُنى
ما كان إلا في هواكِ سجينا
أو لم تريني باسلاً مُستبسِلاً
طَلقَ المحيّا فاتناً مَفتونا
للهِ من كَرَمي وبُخلِكِ إنَّني
أُعطي الثمينَ وأنتِ لا تُعطينا
مهما وَهَبتِ يظلُّ ما أنا واهبٌ
في كلِّ عَصرٍ فوقَ ما تَهبينا
نَثَّرتُ دَمعي في هواكِ ومُهجَتي
ونظمتُ أشعاراً ترنُّ رنينا
فلبستُ من دمعِ الخلودِ وشعرهِ
عقداً أعزَّ من النُّجوم ثمينا
الحسنُ فانٍ والهوى باقٍ فلا
ترضي بما يَزهُو ويُرضي حينا
ذهبت رواتعُ في الحريرِ وفي الحلَى
وعرائسُ الشعرِ الحسانُ بقينا
الشعرُ خَلَّدَ مجدَنا وجمالنا
لولاهُ لم يبسم لنا ماضينا
والحسنُ زهرٌ والغرامُ عبيرُهُ
يا حبّذا لو بتِّ تنتَشِقينا
كم زهرةٍ تذوي وتحملُ عرفَها
هبّاتُ ليلٍ ساكنٍ تُحيينا
ولذاذةٍ مرَّت عليكِ سريعةً
فَغدَوتِ من تَذكارِها تَبكينا
لا تَحسبي أني سأنسى في النَّوى
ما قد رأينا في الهوى ولقينا
فأنا المعذَّبُ في هواكِ وربّما
خُنّتِ العهودَ وماحفظتِ يمينا
فقِفي نُجدّد ما نسيتِ بحلفةٍ
وبدمعةٍ ذكراهما تَشفينا
لما سمعتُ رنينَ أبواق النّوى
أبصرتُ أبراجَ الهوى يَهوينا
ورأيتُ مثلي إخوتي الشعراءَ من
ذكرَى الحبائبِ والحمَى باكينا
فابكي عليَّ إذا رحلتُ ولم أعُد
فالذكرُ من ماضي الهوى يَكفينا
وإذا سَرَى عندَ العشيّةِ مَركبٌ
فيهِ شبيبةُ أرضِنا حيِّينا
وتنفّسي الصعداءَ وابكي ساعةً
إذ تَسمعينَ معَ الرّياحِ أنينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الفضل الوليدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث757