تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 سبتمبر 2010 05:35:40 م بواسطة المشرف العام
0 776
الشعرُ تُصبيه أوتارُ المغنّينا
الشعرُ تُصبيه أوتارُ المغنّينا
ليملأ الكونَ ترنيماً وتلحينا
إن المغنينَ أحبابي فلي طربٌ
لكلِّ صوتٍ رخيمٍ زادني لينا
الناسُ بالشعرِ قد صاروا ملائكةً
والأرضُ جناتُ عَدنٍ بالمغنّينا
تلكَ المحاسنُ ما زالت دليلتَنا
حتى بلغنا الكمالَ المحضَ تحسينا
من عالمِ الوَحي والتنزيل قد هبطت
فهي التي منهُ تدنينا فتعلينا
ألقت على عالمٍ أدنى زخارِفَها
فمثّلت عالماً أعلى يناجينا
القبحُ والألمُ انتابا طبيعتنا
فاشتاقتِ الشعرَ تزييناً وتسكينا
واستَخرَجت منه أصواتاً طبيعتنا
لها أراجيح خفّت من تلاحينا
الروحُ تخرجُ أرواحاً على نغمٍ
والصوت يُسمَع أصواتاً تشاكينا
أوتارُنا مثّلت أوطارَنا طرَباً
فمظهرُ الروحِ منّا في أغانينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الفضل الوليدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث776