تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 سبتمبر 2010 05:37:51 م بواسطة المشرف العام
0 614
إذا شمَمتُ الغداةَ أفواها
إذا شمَمتُ الغداةَ أفواها
من العذارى نشَقتُ أفواها
وإن رَشفتُ الرِّضابَ أسكرَني
كأن خمراً دَبّت حميَّاها
كم ناهدٍ كالملاكِ روَّعها
بأسي فقالت أستغفِرُ الله
لكنّها عن فؤادها كشَفَت
إذ بيَدَيها غطّت محيّاها
وبعدَ ذلّي ودلِّها زمناً
قبَّلت فاها فاحمرَّ خدّاها
وبتُّ أرنو شوقاً ومن خجلٍ
تخشعُ عندَ التَّسليمِ عيناها
ما كان أشهى في اللَّثمِ زفرتها
وعند ضمِّي صيحتُها واها
في ألمِ الحبّ لذةٌ خلبت
قلبي وتحتَ السيوفِ أحلاها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الفضل الوليدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث614