تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 سبتمبر 2010 05:39:23 م بواسطة المشرف العام
0 850
ما كان أظرَفَ مَن نظَرتُ إليهِ
ما كان أظرَفَ مَن نظَرتُ إليهِ
والكأسُ مُترعَةٌ على شفَتيهِ
حتى إذا فرَغت وهمَّ بغَيرها
أبصَرتُ ما في الكأسِ في عَينَيه
ما زالَ يَشرُبها ويُثبتُ رأسَهُ
فوقَ السِّماطِ وفي الثَّرى قدَمَيه
حتى رأى مُلكاً بها وَوِزارةً
فحَكى نظامَ الملكِ وابنَ بُوَيه
قد صَبَّها عِشرينَ لم يحفَل بها
فخَشَيتُ من عدِّ الكؤوسِ عَليه
وأردتُ أن أُلهيهِ عن تَشرابها
حيناً وقد صَغُرَ الكبيرُ لدَيه
فمَددتُ كاسي نحوَهُ ليصبَّ لي
وأعزُّ شيءٍ ما طَلبتُ إليه
فأشارَ لي وأجابَني مُتَلعثِماً
كلٌّ يُقَلِّعُ شَوكهُ بيَدَيه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الفضل الوليدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث850