تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 سبتمبر 2010 05:43:49 م بواسطة المشرف العام
0 926
رأيتُ الشرقَ ملكاً للنبيِّ
رأيتُ الشرقَ ملكاً للنبيِّ
يُزَلزَلُ تحت رِجلِ الأجنبيِّ
فحتامَ الفرنجةُ في هِراشٍ
عليهِ كأنَّهُ مالُ الصّبيِّ
فقل للطامعينَ بهِ رُويداً
قد استغنى اليتيمُ عن الوصيِّ
لقَد طالَ المَطالُ على وعُودٍ
بها تُطلى مطامِعُ أشعبيِّ
إذا قُلنا مَتى الإنجازُ قُلتُم
حَذارِ جحافلَ المَلِكِ الخفيِّ
تصَبَّرنا أُسُوداً في قُيُودٍ
على هذا الرّواغِ الثَّعلَبيِّ
وقُلنا نحن عُزلٌ فارحَمُونا
ولا تَتَلَطّخوا بدَمٍ زكيِّ
فصوَّبتُم مدافعَكم إلينا
لترشُقَنا بأنواعِ الشظيِّ
ومن أموالِنا صُنعَت لتودي
بكلِّ فتىً همامٍ ألمعيِّ
تدجَّجتُم ولم تُبقوا سلاحاً
لشعبٍ قد غدا هدفَ الرميِّ
ولو أنّا تعادلنا وجلنا
لأنصفنا الأصيلَ من الدعيِّ
فما حَطَمَ السلاحَ سوى سلاحٍ
يماثِلُهُ بتدبيرٍ خفي
فلسنا دونكم جَلَداً وبأساً
وأعزَلنا يُغير على الكمي
ولكنَّ القذائفَ والشظايا
حَمَتكُم من سنان السَّمهَري
بمائتِنا نلاقي الألفَ منكم
وما منّا سوى البطلِ الجري
زَعَمتُم أنّكم أعوانُ عدلٍ
تُجيرونَ الضّعيفَ من القوي
وفي أعمالِكم تكذيبُ قولٍ
غدا كيّاً على الجرحِ الدميِّ
أننصِفكُم ونحملُ كلَّ حيفٍ
فنأتي بالهديّةِ والهَدِيِّ
ونَنصُرُكُم وأنتم من عُدانا
فنؤخذَ بالخَّديعةِ من دَهِيِّ
ويومَ السلمِ تَنتَقِمونَ منا
فهَل هذي مكافأةُ الوفي
فبالمرصاد نحن لكم لنقوى
ونُرغِم أنفَ مختالِ عَتي
سنَصبرُ حاقدينَ على زمانٍ
به انتصرَ الخسيسُ على السري
فإمّا أن يكونَ لنا انتقامٌ
وتظفيرٌ بكلِّ فتى حَري
وإما أن نقاتِلَكُم ونَفنَى
بلا أسفٍ على العيشِ الدني
فإنَّ الموت في شرَفٍ وعزٍّ
أحبُّ من الحياةِ الى الأبي
سيوفُ الشرقِ ماضيةٌ ظُباها
وأمضاها شباةُ محَمدي
فلم يدعِ العلوجُ الحمرُ سيفاً
ولا رمحاً لأحمسِه العصي
فهل فرَجٌ لأهلِ الشرقِ يُرجى
بنجدةِ ربّةِ الشرقِ القصي
فيَشكُرَ كلُّ مظلومٍ فقيرٍ
مساعدةً من الشهّمِ السخي
هي اليابانُ تَطلَعُ للمعالي
بمطلَعِ رايةِ الشمسِ السني
لها في البحرِ أسطولٌ يدلّي
مراسيَهُ كأشطانِ الركي
بوارِجُهُ على الأمواجِ ترسو
قلاعاً في الصبائحِ والعشي
وجَحفَلُها يضيقُ البرُّ عنهُ
وفيهِ كلُّ مقدامٍ عدي
فيالِقُه سحائبُ في حَشاها
صواعقُ منذراتٌ بالدَّوي
مشى الأمراءُ والقوّادُ فيه
إِلى تذليلِ جبّارٍ طغِيِّ
فلم يُبقوا له علماً رفيعاً
ولا حصناً منيعاً للرُقيِّ
فهبَّ الشَّرقُ بعد خمورِ دهرٍ
لصرخةِ ذلك الشعبِ النخيِّ
وحارَ الغربُ في نصرٍ مبينٍ
علىالجيشِ اللّهامِ القيصريِّ
وباتَ الرومُ في قلقٍ ورُعبٍ
لترجيعِ الصدى صوتَ النعي
ولولا بأسُه دخلوا حماهُ
وقد جارَ البغيُّ على التقي
أيا أهلَ المشارقِ لا تناموا
فإنَّ عدوَّكُم في ألفِ زِيِّ
وكونوا أُمّةً يومَ التنادي
على أُممٍ من الغَربِ الغوي
وصيروا بعدَهُ أُمماً تآخت
وقد عَطَفَ الصفيُّ على الصفي
فلو أنّ الهنودَ مشوا جميعاً
إلى يومٍ أغرَّ عَرَمرَمي
لطاحَ الإنكليزُ بهِ وآلت
شدائدُه إلى شدّ المطي
ولكنّ الدسائسَ فرّقَتنا
فصرنا كالنبالِ بلا قِسي
لفولاذِ المدافعِ قد خَضعنا
فسيِّدُنا أذلُّ من الخصي
وضعفُ العزمِ والأخلاقِ أودى
بآلاف لدى نفرٍ قوي
فوهنُ الشّعبِ من وَهَنِ المزايا
ومن فَقدِ السلاحِ المعنوي
وفي صدقِ العزيمةِ كلُّ صعبٍ
يهونُ على الشجاعِ الأريحي
أبيُّ النفسِ يَلقى الموتَ طوعاً
ويقحمُه ببأسٍ عنتري
فلا عذرٌ لأعزَلَ سيمَ ضيماً
فقالَ أخافُ بطشةَ مدفعي
قوى الأرواح فوقَ قوى سلاحٍ
فرنجيٍّ يُعدُّ لمشرفي
فلو أن النفوسَ لها جِماحٌ
لكسّرنا المدافعَ بالعصي
مِن الإفرَنجِ لاَ يُرجى حياءٌ
فصونوا نضرةَ الوجهِ الحيي
فإما الحربُ في تحصيلِ حقٍّ
وإما السلمُ في حكمٍ سوي
لهم ملكٌ ومالٌ بين شعبٍ
حفيٍّ في منازِلهِ عَرِيِّ
فوا أسفي على الشرقيّ يَشقى
وأهلُ الغَربِ في عيشٍ رخي
أضاعَ الدينَ والدنيا جهولاً
ولم يكُ غيرَ مظلومٍ أذِيِّ
فحتّامَ الغضاضةُ والتغاضي
عن الأرزاء بالطّرفِ القذي
ويا أبناءَ يعربَ هل أصاخت
ضمائركم لتأنيبِ الندي
فَحولَ الكعبةِ العُظمى نجومٌ
تطالِعُكُم من الليلِ الدجي
أغيروا كلُّكم عرباً وغاروا
على الدينِ الحنيفِ الأحمدي
ودونَ الملكِ والإسلامِ موتوا
على حقٍّ كسيّدنا علي
وصونوا خيرَ ميراثٍ وسيروا
على النهجِ القويمِ الراشدي
وبالأسطولِ والجيشِ استعزّوا
لتحموا الملكَ من أمرٍ فريِّ
دعوا أثراً عفا وضَعوا أساساً
لقصرٍ من أُميّة مَرمَري
فيُنظمَ شَملُكم عقداً فريداً
يدلُّ على ذكاءِ الجوهري
خليفتُكُم حوى الدنيا فأزرت
عمامتُه بتاجٍ كسروي
وَرثتُم ملكَ غسانٍ ونضرٍ
وحِميرَ ذي الجلالِ التبّعيِّ
وقد زدتم عليه ملكَ دارا
وقيصرَ ثم فرعونَ الحمي
ولم يكُ مجدُ ذي القرنين إِلا
حقيراً عِندَ مجدٍ يَعربي
مواطنكُم يَعيثُ الرومُ فيها
وهم منها على كنفٍ وطي
لكم أشواكها ولهم جَناها
فليتَ حتوفَهم عند الجني
صبرتُم صبرَ أيّوبِ المعنّى
عَلَيهِم بعدَ حلمٍ أحنفي
فما عرفوا لكم صبراً وحلماً
وهل يُرجى الندى من أعجمي
وشرّ عداتِكم منكم فبلوى
بني العباسِ بابن العلقمي
ومُزِّقَ ملكُ أندلسٍ بدعوى
طوائفِه وحكمٍ فوضوي
فما حَسَمَ الخيانةَ وهي داءٌ
سِوى سيفٍ أحدّ مهلّبي
صلاح الدينِ ماتَ فهل سميٌّ
لقاهِرهم له بأس السمي
فيغدو الشرقُ حراً مستقلاً
فتجمعُهُ خلافةُ هاشمي
ويأخذُ للعزائم والمواضي
مضاءً من حسامٍ خالدي
أتاني الوَحيُ في ليلٍ شجاني
فجاشَ الشعرُ في صدري الشجي
فجدتُ بهِ على قومي وعيني
تصونُ بقيةَ الدمعِ الذريّ
ولو هملت دموعُ الحرِّ حيناً
على البلوى لكانت كالولي
ألا يا حبذا ليلٌ جميلٌ
زواهِرهُ كأصنافِ الحُلِيِّ
أرِقتُ ولذَّ لي أرقي عليهِ
لسكري بالجمالِ السرمدي
وما سَهري لجملٍ أو لنعمٍ
ولا شَغفي بحسنٍ زينبي
ولكنّ المراغبَ سهّدتني
لأحملَ عبءَ مأفونٍ خلي
فهمي كلُّهُ في أمرِ قومي
ولم يستَهونِي لهوُ الغوي
إذا نلتُ المنى نفّستُ كرباً
وإِلا فالسلامُ على الشقي
هنالِك بتُّ أرعى النجمَ بعثاً
وأحدجُهُ بمقلةِ بابلي
لعلي أهتدي من سرّ نفسي
إِلى سرِ الوجودِ الأولي
ولما أن هجعتُ رأيتُ طيفاً
يحييني بثغرٍ لؤلؤي
فضاعَ الطيبُ منه ومن نقابٍ
يُرفرفُ فوقَ بُردٍ أتحمي
تلألأتِ الجواهرُ فيه حتى
رأيتُ كواكب الأفُقِ البهي
فلاحت خيرُ من لبست نطاقاً
وعلّت من زلالٍ كوثري
فقالت وهي باسمةٌ سلامٌ
على من شِعرُهُ مثل الأتي
هَبطتُ إليك من جنّاتِ عدنٍ
فطِب نفساً بطيب طوبوي
وخذ منه نشاطاً واعتزاماً
وخفّف لوعة القلبِ العني
حظيتَ الحظوة الكبرى جزاءاً
لما أُوتيتَ من خُلُقٍ رضي
فمثلُكَ من يكونُ لفخرِ قومٍ
اذا افتخروا بشهمٍ لوذعي
إِلى العربِ انتميتَ وأنت برٌّ
فيا لك من أخي عربٍ هدي
فقلت وقد سجدت لها سلامٌ
على هذا الجلال الفاطمي
أيا بنتَ النبيِّ رفعتِ قدري
بتقريبي إلى الملأ العلي
فهانَ عليَّ دون حماكِ موتي
وهذا الموتُ فخرُ العبقري
فنفسي كلها طربٌ وشوقٌ
لرؤيا بين أنوار الحبيّ
أسيّدة النساءِ وأنتِ أبهى
من المريخ في الفلك النقي
على روحي أفيضي النورَ حتى
أرى فجراً على روضٍ ندي
لقد جرّدتُ من شعري سيوفاً
تذود عن الضريح اليثربي
وقد أشعَلتُ بالفرقانِ لبي
فهدي النارُ من صدري اللظي
فؤادي كربلاءُ هوىً وحرباً
ولم يُنكر بلاء الشافعي
أَأَنتِ بذاك راضيةٌ لأرضى
بآلام الشهيد الطالبي
فقالت أنت بالإسلام أولى
فصلّ فسلّمنَّ على النبي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الفضل الوليدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث926