تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 سبتمبر 2010 05:44:36 م بواسطة المشرف العام
1 764
بَرزتِ لنا من القَصرِ العليّ
بَرزتِ لنا من القَصرِ العليّ
كما طلعَ الهلالُ من العشيّ
فهل للعاشقِ العاني وصولٌ
إليكِ وأنت في الفَلكِ السني
جَنَيتُ الوردَ من خدَّيكِ لما
رَنوتُ إِلى محيّاكِ الحيي
وما لمست يَدي وفمي ولكن
جناهُ كان بالنَّظرِ الخفي
لئن حَجَّبتِ عن عَينيّ حُسناً
فروحي منكِ في ريّاً وري
وإن تُرخي النِّقاب عليه جاءت
إِليَّ الرِّيحُ بالأرجِ الشهي
أطلّي من على شرفٍ وطلّي
دمي فالموتُ يعذبُ للشقي
فإمّا أن تفي حبّاً شريفاً
وإمّا أن أموتَ بمشرفي
جمالُكِ فيه للنّعمان ملكٌ
فعذّبني بأسرٍ من عدي
ومن عينيكِ كسرةُ جيشِ كِسرى
إذاً لن تُؤخذي بدمي الزكي
ألابِسةَ السّوادِ على بياضٍ
فلقتِ الصبحَ في الليلِ الدجي
لعمر أبيكِ ما شاهدتُ حُسناً
كهذا فاستُريهِ عن الغوي
جمالُكِ راعني فوقفتُ أرنُو
إليهِ كَمُشرئبٍّ للنَّدي
ويا بشراً بدا ملكاً كريماً
هبوطُ الوحي منهُ على النبي
أرى أغلى الجواهِر في الثَّنايا
أهذا الثغرُ صنعُ الجوهري
ووسوسةُ الحُلَى خلبت فؤادي
فوسواسُ الفؤادِ من الحُلِيِّ
ضحكت وحولَك العشاقُ صَرعَى
فكانَ الحقُّ عندَكِ للقوي
وباتَ الموتُ قدّامي وخَلفي
لتهطالِ النّبالِ من القِسي
أرامية بنبلِ اللحظِ من لي
بنزعِ السّهمِ من قلبي الدميِّ
وكيفَ أردُّ عن صَدري سِهاماً
تُمزّق لامةَ البطل الكمي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الفضل الوليدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث764