تاريخ الاضافة
الخميس، 23 سبتمبر 2010 10:03:26 م بواسطة المشرف العام
0 2869
أين عيناك
أيها الغائب الذي في فؤادي حاضر كيف حال قلبك بعدي
أين عيناك تنظراني وكفي فوق قلبي ودمعتي فوق خدي
هائماً فى الظلام يلذع حر الوجد قلبى ويلذع البرد جلدى
شبح طائف كسته يد الليل ببرد كوجهه مسود
بيد أنى لو شئت ما اعترف الليل بسهدى ولا اعترفت بوجدى
ولما هز صفع نعلى للأرض سكون الظلام إذ جد جدى
ولما استلنى الشقاء حساماً فى نهارى وصير الليل غمدى
ولما حير الكواكب منى زفرات كشهبها ذات وقد
همست نجمة بأذن أخيها همس ثغر الندى بمسمع ورد
ما تري يا أخى شخصاً على الغبراء يمشي لكن على غير قصد
مثل قايين بعد قتل أخيه يقطع الأرض بين رهو ووخد
خافق القلب كالأثيم على النطع يرى الموت لامعاً فى الفرند
لهف نفسى فقلبه مثل قلبى يتلظى وسهده مثل سهدى
أى شئ فى الناس هذا أفيه لك قبلا أخى سابق عهدى
حفظ الله قلب أختى من الحب فهذا في الحب أصغر عبد