تاريخ الاضافة
الخميس، 23 سبتمبر 2010 10:27:45 م بواسطة المشرف العام
3 4366
وُلدَ الهوى والخمر
فتنُ الجمال وثورة الأقداح
صبغت أساطير الهوى بجراحي
وُلدَ الهوى والخمر ليلة مولدي
وسيحملان معي على ألواحي
قد عشت بينهما على نغم الصبا
كفراشة علقت ثدى أقاح
اشتف روحهما وأعطى مثلها
روحاً وأسلم ليلتى لصباح
روح كما انحطم الغدير على الصفا
شعباً مشعبة إلى أرواح
للحب أكثرها وبعض كثيرها
لرقى الجمال وبعضها للراح
أنا لا أشيّعُ بالدموع صبابتي
لكن ألف جناحها بجناحي
إلفان فى صيف الهوى وخريفه
عزا على غير الزمان الماحى
دعنى وما زرع الزمان بمفرقى
ما كنت أدفن فى الثلوج صداحى
من كان من دنياه ينفض راحه
فأنا على دنياى أقبض راحى
ما اختير للكفن البياض لحسنه
لكنما كفن المشيب الواحى
إنى أفدى كل شمس أصيلة
حذر المغيب بألف شمس صباح
بردى نظمت لنا الزمان قصائداً
بيضاً وحمراً من ندى وصفاح
فى كل رابية وكل حنية
عصماء تسطع بالشذا الفواح
كم وقفة لى فى ذراك وجولة
شعرية وهوى الشآم سلاحى
فديت ليلك والكواكب فى يدى
ولثمت بدرك والضياء وشاحى
ليل حريرى النسيج كأنه
شكوى الهوى وصبابة الملتاح
وعلى الضفاف إذا تموجت الضحى
لونان من أرج ومن تصداح
والغصن غى حضن الرياض وسادة
نمت على عنقين من تفاح
متلازمين توجساً إثم الهوى
فتخوفا طرف الضحى اللماح
هل لى إلى تلك المناهل رجعة
فلقد سئمت الماء غير قراح
رجعى يعود بى الزمان كأمسه
صهباء صارخة وليل ضاح
يا ذابح العنقود خضب كفه
بدمائه بوركت من سفاح
أنا لست أرضى للندامى أن أرى
كسل الهوى وتثاؤب الأقداح
أدب الشراب إذا المدامة عربدت
فى كأسها أن لا تكون الصاحى
باكرتها والزهر يشرق بالندى
فى فتية شم الأنوف صِباح
أهل الندى والبأس إن تنزل بهم
تنزل على عرب هناك فصاح
الشام منبتهم وكم من كوكب
هاد وكم من بلبل صداح
وطن أعار الخلد بعض فتونه
وسقى المكارم فضلة الأقداح
لبنان يا وله البيان أذاكر
أم لست تذكر نجدتى وكفاحى
قبلت باسمك كل جرح سائل
وركزت بندك عالياً فى الساح
أنا إن حجبت فليس ذاك بضائرى
وعلى الخواطر غدوتى ورواحى
تتحجب الارواح وهي خوالد
وترى العيون زوائل الاشباح
ولربما خدعتك صفحة هادئ
منى وفى الأحشاء عسف رياح
إنى إذا جنت رياح سفينتى
ذهب الجنون بحكمة الملاح