تاريخ الاضافة
الخميس، 23 سبتمبر 2010 10:34:37 م بواسطة المشرف العام
0 2017
عودوا إلى تلك القرى
قالوا البلاد فقلت أيهما
أهى الجريدة أم هى الوطن
إن كانت الأولى فحسبكم
قلم على الأوطان مؤتمن
أو كانت الأخرى فوا حربا
البؤس والأرزاء والفتن
أبنى أبينا طال نومكم
تشقى النفوس وينعم البدن
لا الحقل يبسم عن معاولكم
فيه ولا تترنم المهن
ذوت الرياض وماؤكم عمم
وتعطلت من حليها القنن
وخوت زرائبكم وكان على
جنباتهايتدفق اللبن
محراثكم صدئ الحديد به
والفأس ملء عيونها الوسن
عودوا إلى تلك القرى فلقد
سلختكم عن قلبها المدن
الذكريات على مقادسها
الأم والأخوات والسكن
قبل الطفولة في ترائبها
ليت الحياة لبعضها ثمن
تحت الدوالى ملعب بهج
عند الظهيرة والربى وكن
فدت العيون النجل أجمعها
عيناً تدفق ماؤها الهتن
تأوى الطيور إلى أظلتها
ويظل يلثم كفها الغصن
ترد الصبايا بالجرار وقد
عادت إلى أكتافها المزن
تلك اللبوءات التى عمرت
بشبولهاالأجمات والعرن
لبنان لبنان الحبيب خوى
لا البيت لا البستان لا العطن
خلت المرابط من سوابقها
وتثاءبت بحيالها الأتن
عودوا إلى تلك القرى فعلى
بسماتها يتمزق الحزن
لبنان ما فعل الزمان بنا
سله أما لحروبه هدن
يغدو عليك بأوجه كلحت
فمتى ينور وجهك الحسن