تاريخ الاضافة
الخميس، 23 سبتمبر 2010 10:55:14 م بواسطة المشرف العام
0 2275
بلغوها
بَلّغُوهَا إذا أتَيْتُمْ حِمَاهَا
أنَّني مُتُّ فِي الغَرَامِ فِداهَا
وَاذْكُرُونِي لهَا بِكُلّ جَمِيلٍ
فَعَسَاهَا تَبْكِي عَليَّ عَسَاهَا
وَاصْحَبُوها لِتُرْبَتي فَعِظامي
تَشْتَهي أنْ تَدُوسَهَا قَدَمَاهَا
لَمْ يَشُقْني يَوْمُ القِيامَةِ لَوْلا
أمَلي أنّني هُنَاكَ أرَاهَا
وَلَوَ انَّ النَّعِيمَ كانَ جَزَائي
فِي جِهادي وَالنّارَ كانَتْ جَزَاها
لأتَيْتُ الإلَهَ زَحْفاً وعَفّرْتُ
جَبينيَ كَيْ أسْتَمِيلَ الإلَهَا
وَمَلأتُ السَّمَاء شَكْوَى غَرَامي
فَشَغَلْتُ الأبْرَارَ عَنْ تَقْوَاهَا
وَمَشَى الحُبُّ في المَلائِكِ حَتّى
خَافَ جِبْرِيلُ مِنْهُمُ عُقْبَاهَا
قُلْتُ يا رَبّ أيُّ ذَنْبٍ جَنَتْهُ
أيُّ ذَنْبٍ لَقَدْ ظَلَمْتَ صِبَاهَا
أنتَ ذَوّبْتَ في مَحاجِرِها السّحْرَ
وَرَصّعْتَ بِاللآلىء فَاهَا
أنْتَ عَسّلْتَ ثَغْرَها فقُلوبُ النَّاس
نَحْلٌ أكْمَامُهَا شَفَتَاهَا
أنتَ مِنْ لَحْظِهَا شَهَرْتَ حُساماً
فَبَرَاءٌ مِنَ الدّمَاء يَدَاهَا
رَحمةً رَبّ لَستُ أسألُ عَدْلاً
رَبّ خُذْني إنْ أخطأتْ بِخُطَاهَا
دَعْ سُلَيْمَى تكونُ حَيثُ تَرَانِي
أوْ فَدَعْنِي أكُونُ حَيثُ أرَاهَا
*القصيدة فيها مبالغات كفرية لذا وجب التنويه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأخطل الصغير بشارة الخوريلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث2275