تاريخ الاضافة
الخميس، 23 سبتمبر 2010 10:59:08 م بواسطة المشرف العام
1 1701
ضفاف بردى
سل عن قديم هواي هذا الوادي
هل كان يخفق فيه غير فؤادي
عهد الطفولة في الهوى كم ليلة
مرت لنا ذهبية الأبراد
إذ نحن أهون أن نحرك ساكناً
في حاسد أو غلة في صاد
تتضاحك الزهر النجوم لأدمعي
في جيدها فإخالها حسادي
وأكاد أمتشق الغصون تشفياً
لتهامس الأوراق في الأعواد
غران تمرح في الهوى وفتونه
وعلى خدود الورد والأجياد
ونحس بالِبين المشت فلا نرى
غير العناق على النوى من زاد
نتخاطف القبل الصباح كصبية
يتخاطفون هدية الأعياد
متواثبين كطائرين تشابكا
وتضارب المنقاد بالمنقاد
أنا مذ أتيت النهر آخر ليلة
كانت لنا ذكرته إنشادي
وسألته عن ضفتيه ألم يزل
لي فيهما أرجوحتي ووسادي
فبكى لي النهر الحنون توجعاً
لما رأى هذا الشحوب البادي
ورأى مكان الفاحمات بمفرقي
تلك البقية من جذى ورماد
تلك العشية ما تزاول خاطري
في سفح دمر والضفاف هوادي
شفافة اللمحات نيرة الرؤى
ريا الهوى أزلية الميلاد
أبداً يطوف خيالها بنواظري
فأحله بين الكرى وسهادي
وأهم أرشف مقلتيه وثغره
فيغوص في أفق من الأبعاد
إيه خيال المانعي طيب الكرى
أيتاح لي رجعى مع الوراد
لي في قرار الكأس بعد بقية
سمحت بها الآلام للعواد
حنت لها خضر الدواني رقة
وبكى لها جفن النسيم النادي
هي كنه إحساسي وروح قصائدي
ومطاف أحلامي وركن ودادي
للشعر منطلق الجوانح هائماً
بين السواقي الخضر والأوراد
متخيراً منهن ما ابتكر الضحى
من لؤلؤ غب السحاب الغادي
أندى على جفن يساوره الأسى
وأخف من مرح الهزار الشادي
بردى هل الخلد الذي وعدوا به
إلاك بين شوادن وشوادي
قالوا تحب الشآم قلت جوانحي
مقصوصة فيها وقلت فؤادي