تاريخ الاضافة
الأربعاء، 29 سبتمبر 2010 12:48:41 ص بواسطة المشرف العام
0 1829
نظرت إِلَيها وَهيَ بَيضاء تبهجُ
نظرت إِلَيها وَهيَ بَيضاء تبهجُ
بخدٍّ به ماء الصِّبا يَتموَّجُ
وفرع غُدافيّ يزين سواده
جبين وقاه اللَه كالحق أبلج
نظرت اليها وَهيَ تعطو كأَنَّها
غَزال بمخضلٍّ من الروض يمرج
عَلى صدرها نهدان قاما أَمامها
وَمن خلفها أَردافها تترجرج
وَتحسب ماسَ القرط نار حباحب
عَلى متلع من جيدها تَتَوَهَّج
ولا صبر حتى يمسك القرط رجفة
بآذانها أو قلبي المتهيج
وَقَد خرجت من دارها للبانة
فأَحسست منها أَن روحي تخرج
مشت وَمَشى قَلبي المُتَيم خلفها
يقبِّل آثار الخطى حيث تنهج
لها وهي أدرى العالمين بحالتي
هوى في فؤادي ناره تتأجَّج
أريد إذا قابَلتها لأبثها
غَرامي بها لكنني أَتلجلج
تمنيت يا لَيلى وَهَل تنفَع المنى
لَو اَنَّ حياتي في حَياتك تمزج
فنحيا جميعاً في بُلهنيةٍ ولا
رقيبٌ علينا يستفزُّ ويزعج
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جميل صدقي الزهاويالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1829