تاريخ الاضافة
الجمعة، 1 أكتوبر 2010 01:35:37 م بواسطة المشرف العام
2 2054
يا جهل أَنت برغم العلم والأدبِ
يا جهل أَنت برغم العلم والأدبِ
ممتع بعلو الجاه والرتبِ
يا جهل يأتيك عفواً ما تحاوله
يا جهل من غير سعي منك أو تعب
لا شيء في الشرق أَعلى منك منزلة
يا جهل حسبك هذا العز من حسب
العلم يعجز عن إدراك بغيته
وأنت تبلغ ما ترجوه من كثب
تأَتي المحافل محفوفاً بتكرمة
والعلم يرجع مطروداً إلى العقب
من أَين للعلم أردان مزخرفة
من أَينَ للعلم أطواق من الذهب
يا جهل قد ساعدتك الحال فاعلُ وتِه
وارفُل كما شئت في أثوابك القشب
قَد أَصبحَ الوطن المحبوب تربته
ألعوبةً في يد الأحداث والنوب
يُملى له الحيف من حزب التقهقر ما
يمليهِ قسراً لسان النار للحطب
الحلم ثبطه عن ثأر واتره
وَما الحليم بمأمونٍ على الغضب
وهل تعوق إذا حيته معدلة
شعاع وتتجن ألواح من الخشب
ما أَنقذ القوم نصحي من غوايتهم
ولا أَفادهمُ شعري ولا خطبي
إذا أَقمتم فإن المال منتزع
وإن رحلتم فإن النار في الطلب
يا باذلاً لولاة السوء ما ملكت
يداه من كل موروث ومكتسب
يرجو بها رتبةً شماءَ راقية
كيما يقال فلان من ذوي الرتب
من ذا يعولك والأيام محوجة
إذا بقيت بلا مال ولا نشب
لا يرحم القوم من بانت مفاقره
فبات في القوم مطوياً على سغب
الدهر خان وكبار البلاد قضوا
ودولة الترك سادت أمة العربِ
والمرء في وصف أمر لا يشاهده
بمنزل بين صدق الظن والكذب
وإنما العقل نبراسٌ لحامله
يضئ ما حوله في سدفة الريب
لا يحدث الشيء من تلقائه عرضا
لكل حادثة لا بر من سبب
العدل كالغيث يحيى الأرض وابله
والظلم في الملك مثل النار في القصب
يا عدل بعدك من للاهفين ومن
للواقفين تجاه الموت والعطب
يا عدل من لمروع بات مرتجفاً
وَصارخ قد دعا بالويل والحرب
من ذا إذا ما اِستَجار الخائفون به
يرد عن ذي حقوق كفَّ مغتصب
يا عدل هل أنت في يوم معاودنا
فبعدك العيش لم يحسن ولم يطب
يا عدل حسنك بعد اللَه نعشقه
حتَّام أنت عن العشاق في حُجُب
لو أسعف العدل لم نحتج إلى حرس
في طلعة البدر ما يغني عن الشهب
وقائل قد حرمت الجاه قلت له
ما الجاه في دولة الأوغاد من أَربي
والجاه ليس بأَلقاب مفخمة
تهدَى لمنغمسٍ في الإثم منتهب
بل إنما الجاه في مجد تطول به
وإنما المجد كل المجد في الأدب
وإنما العز مشروحخلاصتُه
في متن أبيضَ ماضي الغرب ذي شطب
لا تقربنَّ كثيراً من حكومتهم
فإن مكروبها أعدى من الجرب
لقد وضعت يدي والعين باكية
على فؤاد من الأحزان مضطرب
عثرت في جوف ليل للخطوب دجا
بذيل جيش من الأهوال ذي لجب
والأمن قد غاب عن عينيَّ مشهدُه
فليت ما غاب عن عيني لم يغب
إذا لعبت تجدُّ الحادثات وإن
جددت في الأمر فالأحداث تلعب بي
وهكذا أنا بالأحداث مرتهنٌ
أقطِّع العمر بين الجد واللعبِ
أرى ظلاماً أمامي غير منصرف
عني بحال وأني منه في عجب
عميت أم طال ليلي فوق مدتهِ
أم أَخَّر الفجر ما في الجو من سُحب
لو كان قومي أباة ما تهضَّمني
وغدٌ من الترك معزوٌّ لغير أب
ليس الفتى بذليل في قبيلتهِ
لحكم آخر إن كانوا ذوي عصب
فالمرء ما كان محمياً بأسرته
كالليث عرّس في عِيصٍ له أشب
كن يا دعيُّ إلى الأمجاد منتسباً
فإنما المرءُ مأمون على النسب
واذكر لمن لجَّ في الانكار بينةً
فذاك أكشف بين الناس للرِيبَب
لا تنتحل نسباً من غير بينةٍ
فقد يضرُّك أن تعزى إلى الكذب
ماذا عليك وأنت اليوم مقتدرٌ
إذا افتخرت بما أولوك من لقب
وأي نقص لمثرٍ فاته حسب
أليس في المال ما يغني عن الحسب
ألا رعى اللَه أَوطاناً لنا امتهنت
محبوبة السهل والوديان والكثب
فحبَّذا تلك من سهل وأودية
وحبذا هضب الأوطان من هضب
الماء يجري فراتاً في مسائلها
والريح طلقاً على الأغوار والحدب
ومنبت الشيحٍ والحَوذان تربتها
ومغرس النخل والرمان والعنب
قد أَضرم الجور ناراً في مساكنها
وأهلها بين نفاخ ومحتطب
واعصوصب الشر حتى لا ترى أَحداً
إلا يئن من الأرزاء والنوب
ورب حرّ رأَى الأوطار صائرة
إلى الدَّمار بحكم العسف والنكب
يقول قد وجب اليوم النزاع لها
كأنه قبل هذا اليوم لم يجب
أما لقد رقّ شعرٌ كان قائله
يبكي كثيراً على باكٍ ومنتحب
ولا تخالنّ أن الشعر أنقذني
من المصائب والآفات والكُرب
لو ساعدتني الليالي سرت من وطني
إلى مكان بعيد منه منشعب
لا غرو إن فرّ حرٌّ خوف محنته
فكل ذي رهب يأوي إلى هرب
إني على الرغم مني ساكن بلداً
ما إن بها من أَنيسٍ لي سوى كتبي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جميل صدقي الزهاويالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث2054