تاريخ الاضافة
الجمعة، 1 أكتوبر 2010 06:18:23 م بواسطة المشرف العام
0 713
وَرب مخطوبة عذراء قد جهلت
وَرب مخطوبة عذراء قد جهلت
ما قَد تُقاسي غداً من قسوة الرجلِ
سمراء في مقلتيها السحر مستتر
وَالسحر إن كانَ حقاً فهو في المقل
إذا نظرت إليها وهي ذاهبة
إلى لدات لها احمرت من الخجل
تزف في عنفوان من شبيبتها
إلى فتى لشعار النبل منتحل
مهما به احتفلت بعد الزواج فما
تَلقى سوى ذى غرور غير محتفل
تَراه زوجاً على إرغامها بطلا
وَفي سوى ذاك ليس الزوج بالبطل
له تبث هواها كي يجازيها
بالمثل وهو عن الأهواء في شغل
قامَت بخدمته جهد اِستطاعتها
تريد منه لها ميلاً فَلَم يمل
تود لو أنه كان الوفيَّ لها
فَلَم يخن عهدها يوماً ولم يحل
هَيهات فالطبع في الإنسان غالبه
بما توارث من آبائه الأُوَل
حتى أَضاعَت لعمري من شراسته
حَياتها وهو في سكر من الجذل
قد ينزل الخطب في دار بربتها
وَلا يَكون هناك الخطب بالجلل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جميل صدقي الزهاويالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث713