تاريخ الاضافة
الأربعاء، 1 فبراير 2006 06:18:51 م بواسطة المشرف العام
0 1221
لقد فتح الشبلي للمرتضى بابا
لقد فتح الشبلي للمرتضى بابا
علا بعلي ذروة العرش أعتابا
وحيث رأى الصحن الشريف تعاكفت
عليه وفود تبتغي الرفد طلابا
على المنهل الحوض الروي تزاحمت
وفي الحوض ساقي الحوض يملأ أكوابا
فشادله باب رفيعاً يود لو
يقوم عليه الدهر رضوان بوابا
ودام مدى الأحقاب باباً مشيداً
وخير صنيع الخير مادام أحقابا
هو الشبل لاغاب له فيكنُّه
ولم أرشبلا قط لم يفترش غابا
ولا يكل الحرب الزبون لغيره
وكم وكل لم يشهد الحرب هيابا
تراه إذا ما الحرب ألقت قناعها
بمعترك الهيجاءا أو كشرت نابا
يشب لظاها بالأنسة والظبى
فبالرمح طعاناً وبالسيف ضرابا
يسد من الثغر المخوف انشعابه
برأي كسيب الحية الذكر أنسابا
ومذ وقع الشبلي في باب حيدر
وجيز خطاب قد تضمن أطنابا
ترصع بالسبع الواري فأرخوا
نعم فتح الشبلي لحيدرة بابا