تاريخ الاضافة
الأربعاء، 1 فبراير 2006 06:50:30 م بواسطة المشرف العام
0 977
وعينك ما للعين بعدك مسرح
وعينك ما للعين بعدك مسرح
ولا لمزار الدمع بعدك من غبّ
إذا خطرت لي منك في القلب خطرة
تأوهت من كربي وحن لها قلبي
حنين صوادي العيس ضحوة خمسها
روامي بالأحداق للمنهل العذب
فقدتك فقد البدن مطرح جنبها
رواغي تحت الليل تخبط بالركب
فكم زفرة لي فيك تعقب زفرة
وسرب دموعٍ يشرئب إلى سرب
وكم لهفة لي فيك في أثر عبرة
بقلب هفا صب ودمع جرى سكب
بكيتك حتى قد قضى الدمع نحبه
عليك فهلا قد قضيتُ به نحبي
فللعين عين بالدموع سفوحة
وللغرب غرب يستهل على غرب
تركت لذيذ العيش فيك كأنما
يمثل لي عينيك في الأكل والشرب
ولست علىما بي من الهم ناسياً
تذكر حال منك في البعد والقرب
بقيت على حب يرقص بالحشا
عليك وظني قد بقيت على الحب
ولا تحسبن أن الذي بي هين
فبي منك فوق الترب ما بك في الترب
لقد كنت رحب الصدر جلداً على النوى
فمذ بنت لا قد بنت قد ضاق بي رحبي
وكنت على سلم مع الدهر برهةً
فصرت مع الأيام فيك على حرب
وحسبي خصم في الزمان متنازع
ينازعني العلق الثمين على غصب
ولو كان خطبي بعد فقدك واحد
حملت لوكن حمل خطب على خطب
أغالب أيامي وهن عواكس
مقاصد آمالي ومن ليَ بالغلب
ما بال هذا الدهر يعجم صعدتي
كأني والدهر الألد على ألب
لعمرك ما نبئت والسيف مرهف ال
مضارب إن السيف ينبو بلا ضرب
فأين زعيم العجم والعرب أين من
دعي بفتى الفتيان في العجم والعرب
وأين ابن أم المجد طار إلى علا
شرافتها تعلو على الأنجم الشهب
وأين مصون العرض ما نيل عرضه
وباذل عرض المال بالنائل النهب
وأين الذي إن عطلت للعلى رحى
غدا قطبها ثم استدارت على القطب
واين الذي قد عزَّ في الموت حزبه
وصارع حزب الموت وهو بلا حزب
أرى الآلة الحدباء يحمل فوقها
رجال رسوا هضباً على الهضب الحدب
ندبناك يا أزكى الرفاق وإنما
ندبناك للندب الحسين أخ الندب
وما مات من أبقى لنا بعد فقده
فتى مثله ضرباً شقيق الفتى الضرب
وكوكب فضلٍ عزَّ في الناس خدنه
فليس له ترب سوى النجم من ترب
جواداً متى بالجود يبسط راحة
يظل لها يغضي حياءً حيا السحب
عزاؤكما والحادثات نوازل
على مذهب الأمحال بالمنزل الخصب
ولا زال ممطور من الروض ممرع
يرف على مثواك بالمندل الرطب