تاريخ الاضافة
الأربعاء، 1 فبراير 2006 06:51:30 م بواسطة المشرف العام
0 1007
تجهم وجه الموت وازورَّ حاجبه
تجهم وجه الموت وازورَّ حاجبه
فراح يرينا كيف تجثو غياهبه
تعصب أو يمري القلوب مصمما
ومازال حتى استفرغ الضرع عصابه
ولن يرجع الموت الزؤام ابن نجدة
على عقب أو يرجع الدرَّ حالبه
وما لبس الدرع الحصيدة حازم
من القوم إلا بزّه الدهر سالبه
هو الخطب لم تكفف بسلم كتائبه
يحارب بالأرزاء من لا يحاربه
له الويل كم يسعى بسود أراقم
لبيض المساعي وهو تسعى عقاربه
وشوهاً له يفري بحمر مخالب
قلوب العلى والموت حمر مخالبه
نعاتب هذا الدهر والدهر لم يزل
يخيب من قد جاء يوماً يعاتبه
فلا تصحبن الدهر إن كنت كيسا
فحسبك أن الدهر يخذل صاحبه
عذيريَ من دهر إذا ما وجدته
لدفع ملم أدركتني مصائبه
فيا لائميّ اليوم كفّا فما بقي
مع القلب صبر يوم زمت ركائبه
قضى البين ممن يزجر الطير قلبه
بيوم غراب البين ينعق ناعبه
لقد قاد صرف الحتف للحتف قائداً
تناقل بالسلب اللدن سلاهبه
وقد كان ورد الفضل عذباً شرابه
فمذ بان عاد الفضل رنقا مشاربه
خليليّ ما الأيام صادقة الجدا
تخيل مخيل البرق أومض كاذبه
وللمرء أحباب مضت وحبائب
فافجعنه أحبابه وحبائبه
هل غالمرء يلقى بالتصفح صحبه
وقد أدرجت تحت الصفيح صحائبه
وما الناس إلا كالأنامل أن تقس
تجد أصبعا من أصبع لا يناسبه
فمن ظاعن يمضي وتبقى مناقبه
ومن قاطن يبقى وتبقى مثالبه
وليس ابن أم المجد إلا ابن قفرة
ملوّح مبدي صحفة الوجه شاحبه
إذا ثار في الصفين نقع عجاجة
يخوض عجاج النقع شعثاً ذوائبه
هل المشهد الأعلى قضى بابن مشهد
بلى بعليّ فيه قامت نوادبه
فتى أغرب المطري المطيل بوصفه
فاعجزت المطري المطيل غرائبه
فتى بث في الآفاق بيض مناقب
فسارت مسير النيرات مناقبه
فتى إن رجونا منه دفعا لفاقة
أمدت بدفاع العطاء رواجبه
إذا غربت عن عينه نفس طالب
إنما له عيناً عليها تطالبه
فتى رد بالكتب الكتائب فانبرت
تثير عجاجاً كتبه لا كتائبه
فتى العزم إن أجرى العدو مقانبا
فعزمته في الجحفلين مقانبه
وذي قلم قد عاض عن كل لهذم
إذا خط في الخطي أوجز كاتبه
وهوب إذا استر فدت إحدى هباته
أتتك ثبا ملء الفجاج مواهبه
طلوب لأسباب العلى مدرك لها
وقد يدرك المطلوب من هو طالبه
لقد نال أقصى ما ينال من العلى
وقد تجلب الشيء البعيد جوالبه
بعيد عن الأقران من ذا يقاربه
ومن ذا يجاريه ومن ذا يغالبه
فمن ينزل الفج الذي هو نازل
ومن يركب النهجل الذي هو راكبه
فما زال يرعى المجد في المهد يافعا
ويكلؤه طفلاً لدن طرّ شاربه
أعاد وأبدى في الجميل ولم تزل
أوائله محمودة وعواقبه
سأبكيه مبكى الفاقدات ثواكلا
بدمع جرت مجرى العزالي سواكبه
وذي عصبة أمسى مقيماً بحفرة
عشية لا تجدي فتيلاً عصائبه
ومحتمل فوق المناكب زاحمت
مناكب رضوى يوم سارت مناكبه
لتعول بالويلات بعدك فتية
يجاوبها فيك الصدى وتجاوبه