تاريخ الاضافة
الأربعاء، 1 فبراير 2006 06:58:27 م بواسطة المشرف العام
0 1505
لي فيك قلب كالزجاجة مشعب
لي فيك قلب كالزجاجة مشعب
وهوىً بحبك مفرط متشعب
للعاشقين مذاهب لكنما
مالي سواك من المذاهب مذهب
ولقد شكوت عليك عندك عاتباً
لو كان للعشاق عندك معتب
ما خلت قبلك بل وبعدك سوقة
ملكاً تراه العين وهو محجب
ترنو إليك العين حتى تنتشي
فكأن عيني من جفونك تشرب
وكأن جعدك فوق خدك مرسلا
ليل أحم البردتين مكوكب
إني ليطربني قوامك إن خطى
يهتز كالخطي وهو مدرب
ينساب فوق كثيب ردفك أرقم
وتدب فوق شقيق خدك عقرب
لدغت وريقك قاتل لسمامها
والريق درياق بفيك مجرب
وغذا استمالك من هواي مؤنب
لم يستملني عن هواك مؤنب
إني وإن كنت المحب مذمم
فلعند غيرك في القلوب محبب
يا من يريح الصب من أوصابه
هلا تريح القلب وهو معذب
لك من وداد أخ الوداد تنكب
ولديك أهل للعذول ومرحب
لك حين تبدو من جمالك هيبةً
ومن الملاحة حين تقبل موكب
وغذا تأملت الملاحة خلتها
لجّاً به يطفو المحب ويرسب
أنت الحيا وسواك غيم خلب
أتراه يمطرنا الغمام الخلب
قد أطنبوا قوم بحسنك أغربوا
ولعارض أن أطنبوا أو أغربوا
إن شبت أو ذهب الشباب فعاذر
لو عدتُ بعد الشيب فيك أشيب
أمعذبي بهواك أقسم والهوى
لولاك لا يحلو النسيم ويعذب
تصف العذاب العذب منك ثلاثةً
ريق وسالفة وثغر أشنب
لقدحت لي ناراً بقلبي حرها
ودخانها بين الضلوع مطنب
النار تلهب ثم يخمد ضوؤها
أبداً ونارك في الحشا تتلهب
وأما وربربك البغوم آلية
لم يجتمع لولاك ذاك الربرب
أخذوا بأطراف الحديث كأنهم
عجم الكراكي أو قمارٍ تعرب
إن يمسي وادي الجزع ملعب سربهم
فلهم مراح في القلوب وملعب
ويشوقهم منك الجبين كأنه
قمر السما ينجاب عنه الغيهب
برقت أسرته عليه كأنه
طرس بمحلول النضار مذهب
فإذا طلعت فكل شيءٍ طلع
وغذا غربت فكل شيءٍ مغرب
ومجرد لحظاً لحتفي مرهفاً
عضب المضارب من دمي يتحلب
ومصرف بالتبر بيض أنامل
مثل اللجين تجدُّ فيه وتلعب
ناديته والقلب مني واجب
يا من يصوغ القلبَ قلبك قلب
كم قائل والطوق يحسد جيده
والقرط راح بخده يتذبذب
قد شب عمرو عن سلاسل طوقه
فأجبته اكفف يا بفيك الأثلب
يعتاده مرح الدلال كأنه
في حلبة الخيلاء مهر سلهب