تاريخ الاضافة
الجمعة، 3 فبراير 2006 04:57:35 م بواسطة حمد الحجري
0 3505
أحبيب أنت إلى الحسين حبيب
أحبيب أنت إلى الحسين حبيب
إن لم ينط نسب فأنت نسيب
يا مرحباً بابن المظاهر بالولا
لو كان ينهض بالولا الترحيب
شأن يشق على الضراح مرامه
بعداً وقبرك والضريح قريب
قد أخلصت طرفي علاك نجيبة
من قومها وأب أغر نجيب
بأبي المفدّي نفسه عن رغبة
لم يدعه الترهيب والترغيب
ما زاغ قلباً من صفوف أمية
يوم استطارت للرجال قلوب
يا حاملاً ذاك اللواء مرفرفا
كيف التوى ذاك اللوى المضروب
للَه من علم هوى وبكفه
علم الحسين الخافق المنصوب
أبني المواطر بالأسنة رعَّفا
في حيث لا برق السيوف خلوب
غالبتم نفرا بضفة نينوي
فغلبتم والغالب المغلوب
شكت الطفوف طفيفها فأكالها
بكم أبي الضيم وهو غريب
ما منكم إلّا ابن أمّ للردى
ليث أكول للعدى وشروب
كنتم قواعد للهدى ما هدَّها
ليل الضلال الحالك الغربيب
شاب وأشيب يستهل بوجهه
قمر السما والكوكب المشبوب
لولا فخامة شيبهم وشبابهم
شرفا لرق بهم لي التشبيب
فزهيرها طلق الجبين وبعده
وهب ولكن للحياة وهوب
وهلالها في الروع وابن شبيبها
وبريرها المتنمر المذروب
والليث مسلمها ابن عوسجة الذي
سلم الحتوف وللحروب حريب
آساد ملحمة وسمّ أساود
وشواظ برق صوارم ولهيب
الراكبين الهول لم ينكب بهم
وهن ولا سأم ولا تنكيب
والمالكين على المكاشح نفسه
والعاتقين النفس حين تؤوب
والمصدرين من المغيرة خيلها
والخيل شوط مغارها التخبيب
متابعدات في الغوار نوازع
ألوى بها الأساد والتقريب
قوم إذا سمعوا الدروع كأنهم
تحت الجواشن يذبل وعسيب
أو أنهم في السابقات أرقم ال
وادي يباكرها الندى فتسيب
ساموا العدى ضرباً وطعناً فيهما
غنيّ الحسام وهلهل الأنبوب
من كل وضاح الجبين مغامر
ضرباً وللبيض الرقاق ضريب
متخبب ذملا يحفز مهره
خببا وآخر خلفه مخبوب
ومحبب لهوى النفوس محكم
فيها كما يتحكم المحبوب
إن ضاق وافي الدرع منه بمنكب
ضخم فصدر العزم منه رحيب
ما لان مغمز عوده ولربما
يتقصف الخطي وهو صليب
ومعمم بالسيف معتصب به
واليوم يوم بالطفوف عصيب
ما زال منصلتاً يذب بسيفه
نمراً وأين من الأزلّ الذيب
تلقاه في أولي الجياد مغامرا
وسواه في أخرى الجياد هيوب
يلقى الكتيبة وهو طلق المجتلي
جذلان يبسم والحمام قطوب
طرب المسامع في الوغى لكنه
بصليل قرع المشرفي طروب
واهاً بني الكرام الأولى كم فيكم
ندب هوى وبصفحتيه ندوب
أبكيكم ولكم بقلبي قرحة
أبدا وجرح في الفؤاد رغيب
ومدامع فوق الخدود تذبذبت
أراطها وحشاً تكاد تذوب
حنَّ الفؤاد إليك فتعلمت
منه الحنين الرازحات النيب
تهفو القلوب صوادياً لقبوركم
فكأن هاتيك القبور قليب
قربت ضرائحكم على زوارها
ومزورها للزائرين مجيب
وزكت نفوسكم فطاب أريجها
في حيث نشر المسك فيه يطيب
جرَّ عليكم عبرتي هدّابها
فجرى عليكم دمعيَ المسكوب
بكرت إليكم نفحة غروية
وسرت عليكم شمأل وجنوب