تاريخ الاضافة
الجمعة، 3 فبراير 2006 05:08:10 م بواسطة حمد الحجري
0 1214
ما بال جفني لا تجف غروبه
ما بال جفني لا تجف غروبه
أبداً وقلبي لا يقل وجيبه
ولرب ذي كلف يتوق وكلما
طال النوى شوقاً يطول نحيبه
يبكي فيخضب وجنتيه بمدمع
يجري وشؤبوب الدماء يشوبهُ
أضحى يجرعه المنون على النوى
في حبه قاسي الفؤاد حبيبهُ
رشأ متى يرنو تصبك لحاظه
سيان منه بعيده وقريبه
قمرٌ إذا جنَّ الدجى من جعده
شقَّ الضحى من خده ملحوبه
فلقد هداني منه صبح جبينه
وأضلني من فرعه غربيبه
بي شادناً أصلى بجمرة خده
زنجي خال قد تضوع طيبه
ضربت محاسن وجهه له صورة
مثلاً فصار الحسن منه ضريبه
ليس العجيب بان يبين عجيبه
أو أن يشيع عن الغريب غريبه
يا من تملك مهجة ليَ لم تزل
حرّى وقلباً لا يبوخ لهيبه
لم يلف صب في هواك متيم
شيئاً سوى الأعياء منك يصيبه
كم ذا يخيب من رجائك مغرم
ما أنفك يظفر بالرجاء رقيبه
لم يبق منه الوجد من فرط البكا
دمعاً ولا قلباً عليك يذيبهُ
غالبت خيل الدمع فيك مغالباً
لو كان يغلب غالباً مغلوبه
وتهيجه ذكراك شوقاً كلما
هب النسيم شماله وجنوبه
حتى مَ تسمح للوشاة بهجرة
ما آن يوماً بالوصال تجيبه